الرئيسية » نصوص » شعر » خلود المطّلبي : هبوبكَ الآتي

خلود المطّلبي : هبوبكَ الآتي

kholod almottalibi 2أُصلي من اجل ان تتحقق احلامه كلها..أُصلي من أجل ان اكون معه دائماً حتى ولو لم يعد لي وجوداً على الارض.”—اليكساندرا أدورنيتو هالو
“ الى نصير المستضعفين وعيد ميلاده المبارك “
اعلِّقُ ذاكرتي في الفراغ
وأُعلنُ يقيناً يُحصيكَ
كم كنتُ بارعة في تقانة الحب
لكن صوتي
لم يكن حارقاًبما يكفي
شيدتُ وشيدتُ, تاركة
ساعات الآخرين تلسع ايامي
في البيوت.. في المحطات وفي الشوارع.
أدَّخرُ العاصفة
لهبوبكَ الآتي الى قلبي
أن انتشلني
كي لا تُكمَّم الخرائط بمناديل الرعب
أنا الواقفة ببابٍ يمدُّ قبضتهُ اليَّ
ويخرجني لشغف
يستلَّني من أحراش التيه
يضيق الملاذ
بانتظار الحدس ..العلامة
وتضيقُ البلاد
حتى وأنا أعبركَ الى انتظاري
من شماعة الأرق
رميتُ بالوحشة
لكي اصل اليكَ فيَّ
في اكتمال الحنين
منزوعة أنا من اللاشيء
أَفْرِغني مني
وأَعِدني بكَ اليَّ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *