مقداد مسعود : عمّال بناء

mokdad 17لسِواهم …
يتهد مون
طابوقة
طابوقة
ليبنوا لسِواهم .
ينحنون لتنتصب الأبنية
يجفّون ليورق الكونكريت
: رايات الصقالات الخفاقة في الريح .
ضلوعهم : حصران حديد السقوف .
مستقبلهم : بحجم صرر طعامهم
بسطاء مثل سيكارة لف .
يتفاهمون مثل جنود في باص
في الشتائم : أصواتهم عذبة
وفي الغناء .
الأفعال الشاهقة : يجيدون .
البيوت مِن الداخل يعرفونها .
حفدة سنمار …
المتعظون
مِن
تهور
جدهم .
أعمارهم : بطول خشبة مثبّتة بين برميلين .
على فقرهم : مساء الخميس باذخون .
قمصانهم وقصباتهم الهوائية
: بأغبرة المواد الأنشائية وأنصاف الأجور : ملأى .
بيض كالبشارة وجوههم الكالحة .
في السجون
يتحررون
ويتشمسون بالوطن
فيتعلمون حياكة الصبر وبِناء الكتب .

شاهد أيضاً

يُغارِمُ النهرَ جوداً
شعر: كريم الأسدي ـ برلين

ينامُ ملءَ جفونٍ عن شواردِها ( ويسهرُ الخلقُ جرّاها ويختصمُ ) وتصطفيهِ من الأكوانِ كوكبةٌ …

قصتان قصيرتان جدا…
عامر هشام الصفار

اللوك داون كان ينتظر جاري مارتن هذه اللحظة بفارغ الصبر.. ها هي شمس هذا الصباح …

نِصْفُ لوَحاتٍ مُبعثرَة
حسن حصاري الجديدة / المغرب

1 – ظلُّ شَجرَة أطفو فوقَ المَاءِ بِظلي، رُبمَا الظلُّ الأبيضُ لِشجَرةٍ عَجُوز، رَحَلَ عَنْها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *