كريم عبد الله : سماواتكِ الناهدة … فتاوى ملغومة

karim abdulla 7تتصفحينَ كلّ مساءٍ وجعي المستشري في شِعابِ الروح تتناوبينَ معَ أطيافكِ قلقي الغليظَ تأتينَ مِنْ فجّكِ البعيدَ تفركينَ أزهاركِ تبتهجُ تمسحُ عنْ مرآتيَ ضبابَ الغربةِ وتشبكينَ ذراعيكِ حولَ كاهلي تشلّينَ همّيَ المذهلَ تأخذينني عنوةً لليلكِ المشرق تسنّديني بخشوعٍ على صدرِ مفاتنكِ الصاهلة فانفلتُ مِنْ جاذبيةِ الأرض متوشّحاً ربيعكِ وكهولتي تترصدُ ظلّكَ تلوذُ بزعفرانكِ حتى سماواتكِ الناهدةِ  تطوّقني متدرعة رغبة حقيقية مثقلة بالحنينِ يحتشدُ في ركامِ متاهاتي ينزعُ الترددُ أمامَ إعصاركِ يشوّقُ زوابعي تمطرُ في مياهكِ تهتكُ ظلمة أيام هجرتها أقماركِ النديّةِ منذُ آخرَ حربٍ عدتُ منها وغاصتْ في وحلها أقدامُ الأمنيات يصدّؤها جحيمُ بلدٍ غادرته كواكبٌ تتنزّهُ دائماً على شرفاتهِ المعطّرة بأريجِ السلامِ تاهَ مستوحشاً في جيوبِ الخيانةِ تتقاسمهُ فتاوى ملغومة عاجزة انْ تسرَّ أطفالهِ الصغار تسللتْ خفافيشاً خصوماتها تبيضُ سيارات مفخخة تتمنطقُ أحزمة فظيعة تأخذنا أضاحي طازجة فكلَّ المراراتِ بوصلة عمياءَ تحتفي بقصائدنا السريّةِ خشيةَ رماناتٍ بنوابضَ شرسة تتلذذُ بسقوطها حمراءَ تحتضنُ أبرياء المعتقداتِ ولا ثأرٌ يزيحُ أقنعةَ السوءِ المتعنكبة على سعفِ النخيلِ العامرةِ بالبنادق تستعرضُ دونَما خشية تأريخاً أحولَ إندلعتْ فيهِ غُمّة ٌ تتغنّجُ فجّةً تنضجُ على مهلٍ تهبُ مكرماتها الباذخة للنائمينَ حتى الظهيرةِ تدغدغُ أرجلهم الشمسَ في منعطفاتِ الخنوعِ يغمّونَ حظّهم العاثرَ في الشعاراتِ المزيّفةِ  ضيّعوا وطناً آمناً ظلَّ يوميءُ في خجلكِ .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| صفاء ابو خضرة : سيرة الموت .

  قالَ لي: أعرفُ ما لا تعرفُ، وأقفُ بجنبات الحُلْمِ،  أضيءُ ظلكَ يحْبِكُ صورتكَ،  أراكَ …

| شروق حمود : “عن المعاناة” للشاعر: شو جيانغانغ.

المعاناة شاعر يمشي على الطريق الشائك متلفحآ بصليب المعاناة صلاة الشاعر اليومية قبل العشاء شكرآ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *