د. خير الله سعيد : تحليل قصيدة “ليل البنفسج” للشاعر الكبير مظفر النوّاب (ملف/4)

khairallah saeidإشارة :
إذا كان نزار قباني قد ألبس القصيدة الغنائية قميصا وبنطلونا وجعلها تتجوّل في الاسواق، فإن شاعر العراق والعرب الكبير مظفر النواب قد جعل – أوّلاً – القصيدة السياسية شريانا يمتد بين قلب الإنسان العربي وقضيته. كان أشرس من مرّغ أنوف الملوك والرؤساء المتخاذلين بلا هوادة. وثانياً فإن ثورة النواب العامية هي ثورة إبداعية كبرى لم تبزها حتى اليوم أي ثورة أخرى في الوطن العربي. وثالثا، فإن النواب هو الأنموذج العملي الجسور للشاعر الشجاع الثائر الذي حمل قضية أمته من العراق إلى ظفار فأرتيريا ففلسطين حيث قلب القضية. أعاد مظفر للشعر كرامته النضالية المهدورة. فتحية له في محنته. تدعو اسرة موقع الناقد العراقي الأحبة الكتاب والقرّاء إلى المساهمة في هذا الملف المفتوح زمنيا بالدراسات والبحوث والصور والوثائق.

تحليل القصيدة 

د. خير الله سعيد :

ليل البنفسج
قصيدة الشاعر الكبير مظفر النواب
( القصيدة منعت لطيلة عقود من الزمن )
لحنها طالب القره غولي
وغناها ياس خضر

يــــا طعـم … يـا ليـلة من ليـل البنفســج
يـاحـلم …يـمـامش بمـامـش

طـبـع كََـلـبي مـن اطـبـاعك ذهـــــب

تـرخص .. وأغـلـّيـك …… وأحـبــــّـك
آنا متـعـوّد عليـك هــواي…يا سـولة

بسكـتـّي
يـا طـواريــّك … من الظلـمــة تجــيــني
جـانـن ثـيـابي علي غـربـة كَــبل جـيـتك

ومـسـتاحـش لعيـونــي

وألـّـمتـني….

وعـلى المـامـش ..عـلـّمتـني..

آنـا حـب هـوايـه كَــبـلك ذ وّبــاني.

إشـلـون أوصـفــك .. وانـت كـهـرب.

وآنـا كَـمرة عيـني.. دمـعـة ليـل ظـلـمـة!

إشـلـون أوصـفـك ..!!

وانـت دفتر

وآنـي جـلمـه………!!

يـلـّي.. مـاجـاسك فكـر بالليــل ومجاسك سـهـر

يـلـّـي بين حـواجـبـك ..غـفـوة نـهـــــــــــــــــر

يـلـّي جـرّة سمــــا بعـينـك

خــاف أفـززهــا من أكَـلـّك

آنـــا احـبـّــك

آنــا احـبـّـــك
مـامـش بمـامـش….ويلـمامش………

يـمـيزان الـذهـب ….وأدغـش واحـبــّـك

وارد أكّــلـّك…

فـرنـي حـسـنـك ………… يـابنـفـسـج

وانـتَ وحـدك… دوّخـتني .. يـابنفـسج

وعـلى حـبـّك.. آنـا حـبيـّت الـذي بحـبـهم لـمتـني

يـاطعـم …. يـاليلـة من ليل البنفــسج

يـا عـذر عـذرين.

. يـاشنهي واحـبـّكmothaffar 3

تحليل القصيدة :
مفتتح القصيدة النــوابية، يرسـم بعناية فـائقة جـداً، ومظفر يعي معنى “مسك القارئ” في أول مفردة من القصيدة، وهـو – كما أعرفه عن قرب- قد درس علم النفس، بشكل جيـّد، إضافة الى تعلـّمه العالي لـفـن الألـقاء ، أضف الى ذلك نظرته الجمالية الى شكل الصورة الشعرية وطريقة بنائها، حيث أنـّه فـنـّـان تشكيلي مـاهـر، يمازج بهذا الفـن الساحر تشكيلات القصيدة الشعبية والفصيحة، على حـد ســواء،فالنظرة الى القصيدة- عـنده- لـوحـة فنـيـّة- مفـتاحهـا” المفردة الأولى، ويكاد هذا الأمر أن يكون ثابتاً في أغلب قصائده ” الشعبية والفصيحة” فهـو يتـأنـّق بجهـد عال في مفتتح قصائدة، ويريد أن يوصل قوة الفكرة وإيحائآتها منذ المفردة الأولى للقصيدة، لأنه يريد في هذه المفردة أن يقرأ أحاسيس المتلقي العادي والبسيط ، قبل أن يصدر المتخصص أو الناقد حكمـه عليها، لأنه أميل بطبعه وذائقته الفنية االى عامة الشعب، ولم يلتفت على الإطلاق لمايقوله النقــّـاد في شعره، فهو هـدفه القارئ البسيط ، لأنه يكتب دون تكـلـّف لهـؤلاء، ومن هنا نفهم الإقبال الهائل لشعره عند مختلف الطبقات الإجتماعية

فـالمفردة الأولى، في هـذه القصيدة تقــول: يــــا طعـم … ” وتترك وراءها فـراغاً، يملى على المتلقي لأن يتـأمـّل هذا الطعـــم، وبالتالي يريد معرفة نوع الطعم وشكله وما هـو قادم بعد هذه المفردة، كي يكتمل معنى الطعـم، أي أن النــوّاب، جعل التـأويل مفتوحاً عند القارئ ليختار شكل ونوع وذائقة هذا الطعم بـل وتميـّزه عن بقية أصناف الطـعـم قبل أن يوصل إليه تكملة الجملة الشعرية، بغية إمسـاك المتلقي بقـوة، وشـدّه للقصيدة وأجـواء القصيدة وبناءات القصيدة وفضاءاتها، وهو ما أسميه ” ضجيج القصيـدة” بمعنى هيمنتها على عقل المتلقي، وهـنا نرى النــوّاب، في هـذا المفتتح لقصيدته الشعرية، تسـلـّل هـادئاً الى أحاسيس المتلقي ، إذ أنـّـه ألحق كلمـة” يـاطعم ” بكلمـة سحريـّة أخـّـاذة، إشتقـّـها من شكل ورائحة ولون البنفــسج، ذلك الـزهـر الجميل والسـاحر، والمتألق في الليالي القـمـراء، وكأنه – أي النـوّاب- يريد أن يملي على المتلقي خيـاله الشعري السـاحر، بهـذه المفردة،ويفرض عليه أجـواء القصيدة، وهـو يدرك بأن المتلقي الحسـّاس هـو أميل الى هـكذا أجـواء، لأن إستخدام عبارة ” يا ليلة من ليل البنفسـج” هو الخيال الرومانسـي الناحي صوب مداعبة خلجات الروح العاطفية ، والإنتقال بها الى فضاءات الهـوى والحـب، بعيداً عن قلاقل السياسة المتعبة لعقل الشاعر والمتلقي ، على حـد سـواء، وبغية شد المتلقي أكثر ، فإن النـــوّاب يسحب القارئ الى مايريد أن يصلـه إليه، فيردف مفردة أخرى في مستهل البيت الثاني، فيها يـاء النـداء، تؤكـّد ياء النـداء الأولى في البيت الأول ، لإستحضار، شخص مـا ، تخاطبه المخيلة بهـذا النـداء، قد يكون شخصاً أو حزباً أو شعباً أو جماعة معينة، يستحضرها عقل الشاعر، وهـنا ” مـكرالإيحـاء” في محمول المفردة النـوابيـة، لأن تشغل بـال المتلقي في مسألة التـأويـل لما يرمي إليـه الشـاعر، لذلك يوصـفـه بــ” يـاحـلم..” وهنا نرى أن الشاعر، مازال محـلـّقا في ” عـالم الخـيال” فالحلم ، رؤيـا، تداعب الروح في لحظة غيابها عن الوجـود الفيزيائي المؤقــّت، عادة مايحضر هذا الحلم في المنام أو في مايعرف بـ” أحـلام اليقظة”ً وهـذا الإيـهـام المقصود من لـدن الشاعر، هو لأجـل ديمومـة الحالة النرجسية في وهـم الشاعر ووهـم المتلقي، من ناحية ، ومن ناحية أخرى، هـو الإبقاء على موسـقة الإيقاع في هذا الرتـم الجميل لترادف الكلمات في محمولاتها المعنوية والشعرية، ضمن هارمونية البناء الكلـّي للبيت أولاً وللقصيدة ثانيـاً، فهـذا الحـلم ، هـو ” مامش بــمامش” أي لاوجـود له على الطبيعة أو في المتناول الملموس، لأن كلمة” مامش” تعني في العامية العراقية: لاشئ، فكل الاحـلام: مامش في مامش، أي لاشئ على الإطلاق، ومع ذلك يبقـى ” هـذا المامش” خيط أمـل تتعـلـّق بـه الروح، لأنه يرمز الى شئ في داخلها ولا تستطيع التخلي عنه أو نسيانه، لذلك هو حاضر دائما في خلجات هذه الروح، بمعنى هـو جزء من وجـدانها القائم أبـداً، وعلى ضوء ذلك يناشد الشاعر هـذا الوجـدان بــ: طـبع كَـلبي من اطباعك ذهـب” إذن هـناك قـدسية وإجلال لهذا الكـائن المخاطـب، لأن الشاعر يستوحي منـه ” طـباع روحـه” والتي هي بمثابة” ذهــب خالص” أي سيماء الصفاء والصدق والأصالة قائمة في طبعه، وفق المـفهـوم العراقي ، لهذا المصطلح،، أن هذا الكائن لاتشوبه شائبـه، وطبع الذهب، ينعت بـه المخلصون فقط ، دون سواهـم، ومن هنا نفهم معنى الإجلال والتبجيل في محمول العبارة عند الشاعر، لذلك يحافظ الشاعر على هذا البعـد المعنوي في شخصية المخاطب، عندما ينعـته بعبارة ” ترخص وغـلـّـيك وأحـبـّك” بمعنى أن الشاعر- هـنا- يلمس بعض هـنات في هذا الرمز قد بـدت، وهـو ما تجليه مفـردة” تـرخص” والتي يرفض الشاعر التعامل بها معـه، لأنـه يحـبـّه، ولا يريد لهـذا الحـب أن يبـتذل، ولذلك هـو يصـرّ على أن يكون غـالي هذا الحـب، من منظـور دلالي قائم في الوجـدان، وحاضر في الوعي واللاّوعي، وهـو ماتكشفه العبارة في البيت الخامس القائلة :” أنـا متـعــود عليك هـــواي” وهذا التعـود حالة في الديمومة، عصيـّة على التغييـّر عند الشاعر، لأنـّه ألَـفَ تلك الحالة فيه وتعـوّد عليها ، بشكل واضح وكثير، والتي تشير إليها مفردة” هــواي” أي من الكثرة، هنا في هذا الموضع، لذلك نرى حـالة من التـعــــوّد عند الشاعر في مراقبة هـذا السلوك المعـذب للشاعر، فيربطه بالإدمان على تلك الحالة باعتباره” سولة سكـتـّي” أي حالتي المتعـود عليها فيك، والسـولة= التطـبـّع،والسكوت على تلك الحالة ، هـو حـالة من الرضا أيضـاً،

* في المقطع الثاني من القصيدة، ينتقل مظفـر النـوّاب،، الى محاكاة هـذا الكائن الوجـداني، ويستحضره في كيانـه، وهـو في عـالم الغـربة والتشـرّد، فيخاطبه بالقول

” يـا طـواريـّك .. من الظـلمـة تجيني” و ” طـواريـّك” أي ذكـراك وأخبارك تصل لي وأنـا في غربة وحـالة من الظـلام المطـبق، لذلك لا أستوحش، لأن أنت موجـود في كياني، ومتواصل معك في كل الظروف الصعبة، ومن هـنا تأكيده على أن مجيئـه قد غيـّر ماكان هـو فيه ، من حياة وشعور وملبس وفكر، وهـو ماينجلي في البيت اللاّحـق القائل: جـانـن ثـيابي علي غـربـة … كَـبل جيتك ،،، ومستاحش من عيوني” هذا البيت تعريـة مطلقـة لكل أحاسيس الشـاعر، وهـو فضح كاشف لمدى التعلـّق بهـذا الكائن، فـهـو الذي أبدل فيه كامل الكيان،بـدأًً من الثياب الى المشاعر بعـد مجيئه إليه ، لأنه قبل ذلك ، كان تـائهاً، ومستوحشاً وجـود البشر، بل الإستيحـاش حتى من عـيونه ، وتلك حالة نادرة الحدوث إذ أن هـذا المجئ لـهـذا الكائن قـد قلب كل مـوازين الشاعر، رأساً على عقب، وهــذا البيت عـندي لايمكن أن يـدانيه بيت آخـر ، لا بالعـامي ولا بالفصيح، حيث التشـبيه فيه صورة خـارقة لكل مكامن النفس البشرية، فـهـو بمثـابة ولادة جـديدة تملي قانونيـّتها على الوجـود، ومن ثم تحـرّك المخيلة الى أشياء أبعـد حتى من محمولها أو توظيفها في هـذا المكان، فالعبارة، في هذا البيت قابلـة للقـراءةعلى أكثرمن وجـه ومعنى ومحمـول، يتجاوز حتى مضمون العبارة

هـذا الإستيحاش المفارق للشاعر بعـد المجئ ، يطمئن روحـه، فتـهـدأ قليلاً ، وتستأنس هـذا المجئ المجرّد والملامس للخـيال والعـواطف ، فيخاطبه بعبارة رقيقة فيها شئ من التـذلل للمحبـوب والمحـبـّذ في هـذا المقام، فيخاطبه قـائلاً: “ولـّـمتني… وعلى المـامش عـلـّمتني” عبارة- ولـّمتني- يفهـمها أهـل العراق، على أنـّهـا ، هـيـأتني الى أشياء كبيرة وخطيرة وأعـددت نفسي لهـا، ولكنك ما زلت على إيقـاع ” المامش” مازلت محافظا وعـوّدتني على هـذا ” المامش”ً أي اللاّشئ، ومازلت بك متمـسـّكاً، رغم أن هـناك الكثير ممـّن مالوا بحبهـم لي، لكنـّي فضلتك أنت بالـذات عليهم ، وهـو مايكشفه البيت القـائل:” آنـا حـب اهـوايَ كَـبلك ذوبــاني” هـنا نرى أن النــوّاب تـمـاثـل وتـناصّ في هـذا البيت ومضمـون بيت- القشـيري المتصـوّف ، القـائـل:
بـنيَ الحـبّ على القـهـر فـلــــو…… عـدلَ المحـبوب يـومـاً لسـمـج

لـيس يستحـسن في حكم الـهـوى….. عاشق يطـلـب تـأليـف الحجج

والنـــوّاب مـولع بالقراءات الصـوفية، وهـذا المنحى واضح وكثير التضمينات في شعره، وهـذا الأمر يحــتاج الى وقفـة أخرى خاصة بهذا الموضـوع.

المقطـع الثـالث من القصيدة، يبدأه النـواب ،بحـالة توصيف عشقيـة، تنسجم والمضمون العـام للقصيدة، لكنها تعزف على إيقاع ” التشـبيب والتـغـزّل المفرط بالمحبوب، حيث يقول في مسهل هذا المقطع :

شـلـون أوصـفـك … وانـت كهــرب
وآنـا كَــمرةعيـني… دمـعـة ليـل ظـلـمــه !!؟؟

إستهلال البيت بــ: شلون أوصفك، أي كيف أبـدأ بتوصيفك ، وأنــت تشـعّ كمادة” الكهرب” التي تشع بالليـل الحالك، وتستقطب كل العيـون للنظر إليها، والكهرب من الحجرالكريم الذي تصنع منـه المسـابح، وهـو حجر غالي الثمـن، والتوصيف هـنا يقفز بالمعادل الموضوعي لوجـه هذا الكائن بـ الكهرب ، الدائم الضياء، فيما وجـه الشاعر، أو كَـمرة عينـه، هي كقطرات الدمع المنسكبة في الليل والتي لايراهـا أحـد، بمعنى لاتصح المقارنـة مع بهـاء وجهـك النـوراني ، مهما حاولت أن أقترب في كل ما أملك مـن إشتعال والتي رمزت لها كلمـة” كَـمرة عيني” والكَـمرة،، هي ليـلة يكون فيها القمر بـدراً، والمقاربة هنا، في هـذا التوصيف ، هـو إعـطاء الكليـّة لوجـه الحبيب وزيادة نـوره على القمر المشـع في اكتمال بـدره، وهـنا نلحظ المغالاة في هـذا التوصيف الذي لا يقارن بـه شئ، من ناحية سطوع النـورالفلكي في وجـه المحبـوب، مقارنة ببقـية المخلوقات، فكيف أوصـّف نفسي بك ومن ثم يـذهب الشاعر أبـعــد في التوصيف حين يقـول:

شـلون أوصـفـك …. وانت دفـتر وآني جـلمـة!!؟؟

بمعنى، أنا مجـرّد كلمة في ” قـاموس” والـّتي عـبّر عنها بكلمة” دفـتر” وهـذا إيغـال آخر في اكتمال صفاة المحـبوب قياسـاً الى المحـب، ولذا نـرى أن الشاعريضفي كلام الجلال والجمال على موصوفـه، باعـتباره” سـاكن البال، هـادئ في منامـه، غير مبـال بحال محبـوبه، ولا يؤرّقـه التفكير ولا السهر في الليل، وهـو ما عبـّر عـنه البيت القائـل: ” يـلـّـي ما جاسك فـكـر باللـيل، ومجـاسـك سـهر” بمعنى أنت خال من أيّ هـم ، ولذلك يردف التوصيف عليه بـالبيت التالي:” يـلـّي بين حـواجبك غــفــوة نـهــر” بمعنى أنــت في رقـدة هـانـئة تشبه إغـفـاءة النهـر في حالات الصفاء والـهــدوء، وقد أحسن النـواب التصوير ، حين شابه غفـوة المحبوب الواضحة في ملامحه من خلال النظر الى مابين عينيه وهـو في حالة الرقـود، وتوصيفهما بغـفوة النهـر، وهـذا التشبيه نادر جـدا في الأدب العربي ، وقـد اهـتدى إليه الـنــوّاب، نتيجة قلقه الـدائم وسـهـره على قصيدته وفرادتها، وهـذا يسـجـّل له في هـذا المعادل الموضوعي في دلالات الرسم الشعرية.

شـكـّلت- حالـة الإغـفاء- منظـوراً بيـانياً عند الشاعر،لأن يترسـّم ملامح الحبيب بهـدوء تـام، فمن الإغـفاء الى تصوّر شكل العـين ولـونها، والحرص من لـدن الشاعر لأن تبقى في حالة الهـدوء المطلق، فلا يتجاسر الشاعر على إيقـاظ المحبوب بـل يتـأمـّله في رقـدتـه، وكيفية مغازلة العـين وهي داخل الجفـن وتحت سلطان النـوم، والتي يحرص الشاعر للحفاظ على رقـدتهـا، حتى وإن أراد التـغـزّل بها، لذلك يخاطبه بحرص يملؤه الشوق بعبـارة :” يـلــّي جـرّة سما بعـينك…. خاف أفزّزهـا من اكّـلك …..آنـا أحـبـّـك” معادلة التوصيف للعين بزرقـة لـون السماء تكاد تكون معروفة عند الكثير من الشعراء، ومظفـر يـدرك ذلك جيـداً، فمال الى استخدام عبارة “جــرّة سـما” ليدلل بها على زرقـة العـين، وبالتالي أن هـذا اللـّـون الأثير لديه وهو في حالة الرقـود لايصح ” إزعـاجـه” حتى ولو بالغـزل، وهـو ما ذهـب إليـه النـواب بعبارة ” خاف أفززهـا من اكَـلك آنا أحـبك” وهـذا إيـثـار محمـود من الشاعر، خصّ بـه هـذا الكائـن دون سـواه

في المقطع الرابع والأخير من القصيدة، يعزف النـــوّاب على مفـردة “مامش بمامش”لإثبات أن هـذا السلوك عند الكائن المخاطب، هـو سلوك ثابت ، طبع سيرته وشكل تعايشـه اليومي بهذا المسلك، أي أن هـناك إيحاءات نــوّابية تريد القـول، أن هذا السلوك هـو ” مـواعـيد عرقـوب” لاصدق فيهـا، وهـنا أراد النــوّاب ” بمكر الإيحـاء” الذي يجيده في الشعر أن يحرف ذهـن المتلقي الى قراءة ” طبيعـة هـذا الكائن” الذي يخاطبه ، بمعنى آخر ، بـدأ النـواب يغري المتـأمـّل بإيغــال التـأويل الى أمـور أخرى، تتعـدّى صفة الكائن الفـرد ، لأن صفة الثـبات على نهـج مخادع ليست صفة بشرية دائمـة !! ومع ذلك أن النــوّاب يظـل متمسـّكاً بهـذا الكائـن حتى وإن اكتشـف مكـره، لأنـّه- الكائن- أثيـر لـديه ولا يستطيع الفكاك منـه، بل يبقى متعلقـاً بـه على الدوام ، ومن هـنا جاء توصيفـه بـــ” ميـزان الـذهـب وأدغـش واحـبـّك” وهنا حـلـّق بنا النـواب الى معادل موضوعي آخر يدخل في صناعـة المصوغات الذهبية، حيث المتعارف عليه ، في الوعـي العـراقي، أن – هـذا الميزان- كثير الغش دائماً ولا يعرف سـرّه الاّ الصائغ ذاتـه، فتوصيف هذا الكائن بــ” ميزان الـذهب الغشـّاش” هـو إدانـة ضمنيـّة ، رغم جمالية العبارة الشعرية وسحريـّة إقاعها في التوظيف والدلالة والإيحــاء، فميزان الذهـب، هـو المعادل الموضوعي لسلوك الكائن المقصـود، وهـذه إلـتفـاتـة خـارقـة من النـــوّاب في هذا المعـادل، تسـجـّل لـه قــبل غيـره مــن الشعــراء في التوصيف لطبيعـة الأشـياء

هــذا التعـلـّق الوجـداني عند النـواب، في هـذا الكائن، أمـر محـيـّر فعلاً، فرغم المعرفة الدقيقة بـأحـوالـه، مازال النــوّاب متمسـّكاً بـه حتى هـذه السـاعـة / مع الإشارة هـنا الى أن هـذه القصيدة كتبت في مطلع سـبعـينـات القرن المـاضي/ وليس ذلك فحسب، بـل يوغـل النـوّاب في حـبـّه، ورغم إدراكـه بأن الطرف الثـاني غير مبـال بـه، الاّ أنـّه يـظـل يطـارحـه الهـوى والتشـبيب ، إذ ينتقـل النــوّاب الى الإفـصـاح عن هـذا الوجـد ، إذ يقـول في البيت الثـاني من المقطع الأخـير” وارد اكَـلّـك …فــرني حـسـنـك يـابنفسـج” وكلمـة – فـرني- في اللهـجة العراقية ومحمولاتهـا في الوعي ، تشير الى: إصابة الرأس بالصـداع الـدائم ، لكن تأويل مضمونها يعني، شـل العقـل من التفـكير والهيمنـة على بـاقي الحـواس، وهـو مايؤكـده البيت الثالث من ذات المقطع ، حيث يصـر النـواب على هذا المعنى وذات الدلالة، إذ يردف القـول بــ” وانتَ وحـدك .. دوّخـتني…يـابنفسـج” وهـذا الإفصـاح لايحتـاج الى شـرح وتـأويل ، فالعـبارة واضـحـة وفـاضحــة لهذا التمـسـّك الشـديد من لـدن الشـاعر فيما يعـشق، بـل هـناك – مجـاهـرة- مشـبوبـة ببعض اللـّـوم والعاطفـة والتمسـكن، تظهـر في الخطـاب الشعري، في البيت الـرابع، حيث يقول الـنـوّاب فيـهـا:” وعلى حـبـّك.. آنـا حبـّيت الـذي…. بحـبـهـم لمتـني” وهـنا نلمـس خضـوع مطلق من لـدن الشاعر لإرادة ذلك الكائن المسيطر على كل حـواس الشـاعر، رغـم معرفتنا بقـوة الإرادة عـند الـنــوّاب ، فيما إذا أراد أن يتـّـخذ أي قرار في حياتـه، لكن –هـنا- في هـذا الموقف، نلمس شـفـافيـة الوجـد، هي الطاغـية على الشـاعر، فيلين في الخطاب كثيراً ، عنـدما يتـوجـّه بشكل مباشـرالى من يهـوى ويعـشق، فحتى الذين نهـى عنـهم في التعـاطي والتعـامل، أحـبـّهم الشاعر لأجـل ذلك الكـيان، والتـأويل هـنا سيخرج بـنا من جـادة الهـوى الى جـادة( السـياسـة) كما أعـتـقـد، لأن هـذا البيت الشعري، يفرض هـذا الخـروج، إذ كيف يخاطب الشـاعر هـذا الكيان بعــبارة: (وعلى حبـّك..آنـا حـبـّيت الذي بحـبهـم لمتني)،صـدر البيت يقـول: من أجلك ، أو على هـوى هـواك، أنا حبيـّت الآخـرين!!؟ ومـن هـم هـؤلاء الآخـرين!!؟؟ ولـمـاذا يخاطبـهـم النــوّاب بصـيـغـة الجـمع !؟؟

قـلـنا أن لقصيدة هـذه، كتبت في مطلع سبـعينات القرن المنصرم، وفي هـذا الأوان كان هـناك حـدث سـياسي مـهـم، هـو قـيام تحـالف سـياسي واضح بين الشيوعيين والبعـثيين، وأطراف أخرى، عرف بـ: “الجبهـة الوطـنيـة التقـدمية” في العراق عام 1973 م ، تـرى أكـان النــوّاب يشـير الى ذلك الحـدث وذاك التحالف أم الى سـواه!؟؟ لأن مضمـون العـبارة النـوابيـة تغـمـز من طـرف خفي الى مضمـّرات سياسيـة كامنـة في العـبارة، والتي تـدلّ عليها صفة الجـمع ” الذي بحبـهـم لمتني” ثم يخـتـم النــوّاب قصيدتـه تلك بالعـودة الى البيت الأول منـها ، وكأنـه يغضي عن السـلبيات والأخـطاء الصادرة من ذلك الكيـان، ويعـود بترنيمـة الغـزل المفضـلة لـديه في توجـيـه الخطاب الشعري ، حيث يخـتم بــ” يـاطـعـم .. يليلة من ليـل البنفسـج….. يـاعـذر عـذرين… يـاشـنهي وحـبّـك” ، خفـوت النـبرة في العتـاب تعني القـبول الضمني لفعل المخاطـب، لاسيما عبـارة – يــاشـنهي واحـبـّك- إذ فيهـا موافقـة مطلقـة على كل ماصـدر من ذاك الكيان، ويبقى الحـب كما هـو رغم العـتاب

هـذه القـراءة، لتلـك القصـيدة النــوّابيـة الرائـعـة، تكشف أمـامنـا عـالماً شـعريـّاً متميـّزاً، خطـّـه النــوّاب بحرص شـديد على أن يبقى فيـه متـفـرّداً عن أقـرانـه من الشعراء، السـابقين عليـه والمجـايلين لـه واللاّحـقين عليـه، إذ أن منهـج النـواب، في بـناء القصيدة الشعبية، يملي على المتلقـي حـالة من التفكير الـدائم، والقـراءة التـأويلية على أكثر من وجـه لنصـّه الشعري،بحيث يضع هذا المتلقي في حالة إنشـداد وتـأمـّل دائمين ، والبحـث الـدؤوب حـول المعـاني ومـا ترمـز إليـه تلك المـرموزات الشـائكة، والتي يضمـّرهـا النص الـنــوّابي، دون تكلّف منـه، خـلا أنـها تتعـب النقـّاد والدارسـين لشعره على الـدوام، لأنهـا تفرض متابعـة المنهـج ، من جهـة، ومن جهـة ثـانية، تجعل من التـأويل ثـابتـاً أرأساً، للقراءة المغـايرة فيما هـو سـائد من شـعــر. وتلك واحـدة من أبـرز سمات الشـعر العـظــــــــــــــــيم .

*عن موقع منتديات بغدادي

شاهد أيضاً

رحلة الكينونة المعذبة من منظور أخر
الإرسي: سيرة الذات وعناء الآخر في التجربة الإنسانية
د.علاء جواد كاظم* (ملف/109)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

الدكتور زهير شليبه: حوار قديم مع الشاعر الدانماركي بني أندرسن أجراه الدكتور زهير شليبه (ملف/2)

بمناسبة رحيل الشاعر بني أندرسن يوم الخميس في السادس عشر من آب 2018 مقدمة لا …

قصة قصيدة وطن رائية العرب.. قصة المشروع
فكرة القصيدة ومطلعها وخاتمتها الدكتور صالح الطائي(ملف/13)

إشارة: يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تفتتح هذا الملف عن “قصيدة وطن- رائية العرب” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *