نيران العبيدي : عندما يكتب الشاعر كريم شعلان , نص ُفي الظلام

niran 3كريم شعلان رجل متعدد المواهب فهو شاعر وقاص وناقد واعلامي كبير قدم كبار الكتاب بحرفية عالية على طاولة منتدياته الادبية وامسياته الكندية للجالية العراقية فنقل الوطن الى الغربة وحاور كبار المثقفين على الساحة الادبية بمختلف الاختصاصات العراقية امثال حاتم الصكر وخزعل الماجدي والراحل عبدالستار ناصر وصلاح صلاح وسنان انطوان وآخرين كثر لا يسعنا تذكر اسماءهم لكنه نسي أن يقدم نفسه وترك لنا كتبه تتحدث عنه, صدرت له مجموعة قصصية بعنوان عوانس سنة 1997 وأعباء نصوص وقصص سنة 2007 , قبلات شعر 2015 ونص في الظلام قصص ايضا ً 2015ولديه رواية تحت الطبع اضافة الى مجموعة شعرية باللغة الانكليزية وكتاب عن الفن التشكيلي العراقي في كندا باللغة الانكليزية ايضا ً , مجموعة القاص كريم شعلان القصصية الصادرة في امريكا تحت عنوان ( نص ُ في الظلام ) تحتوي على 16 قصة قصيرة بعناوين مختلفة وهي قصص مختارة ومنتقاة من اصداراته السابقة ومجموعته القصصية (عوانس ) وكذلك ( اعباء )مضاف اليها نصوص لم تنشر سابقا بكتاب
في هذه المجموعة , نصُ في الظلام يسرد لنا كريم شعلان بعفوية بالغة قل مثيلها يزواج بها بين القصة والشعر وكما يذكر هو في مقدمته الصفحة الثامنة ( نجد ثمة قصة شعرية او قصيدة قصصية)فيعتمد الكاتب في هذا الاسلوب التجريبي على الجمل المكثفة التي تعطينا خلفيات ما كنا لنتصورها لولا استعمالات الكاتب الحكائية اللغوية والادبية بجمل مرسلة بأسلوب شعري جميل , كما يعتمد على الموقف الانساني او الحدث ضمن نهايات تجعلنا نتساءل عن بدايات القصة فنراجع النص مرة اخرى للوقوف على طبيعة الموقف الذي انهى بها قصته
الكاتب كريم شعلان معمار يهدم الواقع ليعيد بناءه ويقدمه لنا بأسلوب ادبي جميل , يبني ويركب الجمل بأدوات محترف ينحت بأزميله التورية والتضاد اللغوي والمعنوي السردي يتلاعب في اللغة ويعتمد على التركيز والايجاز بالتعبير مستلا ً منهجه الشعري ومزاوجته بالقصة , كما انه يهتم بالبعد النفسي لتصوير شخصياته ويحدد مشاعرها وعواطفها وطبائعها وبذا فهو يبتعد عن البعد الاجتماعي محاولا بهذا الاسلوب تقديم نتاجه على انه يتسم بالغرائبية والحداثة مهملا الوصف الاجتماعي كما قلنا والوصف الشخصي وان كان هو يحدد صفات شخصياته في بعض الاحيان كونه اصلع او قصير القامة يقول في الصفحة 105 “ وجلست مع والدها أنظر الى صلعته وكرشه بفضول ” كما يحدد مهن اصحابها كما في قصة ( الى متى يبقى البعير على التل ) وهو بهذا المنحى يحاول ان يظهر تأثره وكما يبين هو ذاته في اهدائه منحى المعلم القاص محمد خضير لكني اراه يقترب من اسلوب الكاتب انطوان تشيخوف في اعتماده على ركن الحدث بأعتباره عنصرأ مهما ً في السرد كما يقترب من الكاتب الفرنسي موبسان الذي يرى ان الحياة تتشكل من لحظات منفصلة وهذا ما اشتغل عليه كاتبنا كريم شعلان حين فَصل الاحداث وجعلها على اساس القطع والتلاعب بالوقت بل تلاعب حتى في حيز المكان كما في قصة (محاولة للخروج ) حين يقول ( مرت ايام كثيرة وانا احاول ان اخرج من زنزانة ضيقة وجدتني سجينها منذ زمن بعيد ) لنكتشف فيما بعد ان هذا الحيز هو جسد البطل الذي يحاول الخروج منه بالانتحار فيقول في الصفحة 29 ( زنزانتي هذه هي حيز بين الرأس والحذاء ) ,يحاول كريم شعلان فلسفة الاشياء ويقحمها في سردياته فيقول في الصفحة 38 ( هكذا تقلبنا الموازين ثم نأتي ونضع الامور موضع سخرية وتقول ايضاً انك تستطيع أن تتزوج من تحب كيف ؟ هل تستطيع ارتداء القبعة في قدمك بدل الحذاء ؟ … كما يقول في الصفحة 59 ( كيف جئنا ؟ وكيف سنذهب ؟ ومن حملنا على اللقاء ؟kh karim shalan
تساؤلات لا يبحث لها عن اجابة , فلسفة يضيفها الى البعد النفسي كي يحملنا على الايمان بحداثة نصه وعبثية شخوصه وهذه حيلة لجاء اليها ليغطي الكم الهائل من مرارة الواقع الذي يطرحه بأسلوب تهكمي ساخر كما في صفحة 58 “ وبادرت تسأل اسئلة متسلسلة بلغت الخمسين سؤالا ً فأجيبتها بخمسمائة كذبة وقبلة ثم اقترحت ان نتزوج خلال فترة لا تتجاوز الشهرين , ونشتري بيتا ًبمليون وننجب ثلاثة اولاد نربيهم جيدا ً لكي يستقبلوا الحرب العالمية الثالثة برغبة.
قبل ان ننتقل الى القصة الاخيرة للمجوعة القصصية والتي تحمل عنوان المجموعةذاتها , نصُ في الظلام علينا القول ان كريم شعلان لا يعتمد في سرده على الشخص الثالث او الراوي العليم الا في بضع مداخلات من القصة الاخيرة فتأتي قصصه كلها على شكل منلوجات لابطال يحكون قصصهم ويسردون تجاربهم بضمير المتكلم دون ان نشعر انها تجربة ذاتية للكاتب فيختفي صوته لتعلو اصوت ابطاله المتمردة
اما في القصة الاخيرة والتي كتبت في فترة من اصعب فترات التاريخ العراقي الحديث سنة 1991 والتي اتسم فيها الادب بصورة عام بالتشاؤوم والعدمية وكان الكتاب يكتبون برمزية عالية خوفا من مقص الرقيب لذا نرى كاتبنا قد انجر للسلب والرفض المطلق فجاء نصه متفجرا ً بالتسائلات والاشكاليات المعقدة والارتفاع من الفلسفة فوق منابعها الفلسفية يقول في الصفحة 102 “ فأنا اترك الفلسفات والمدارس حيث يجب ان تكون بعيدة وكذلك تلاميذي لان العلامة الكبيرة التي تشدنا هي المفارقات لكون الطرقات دائما تبدأ لتنتهي
ترك الفلسفة في هذه الفقرة هي التمسك بها والاصرار على التقرب من منابعها , الاشكالية في هذه القصة ان السرد العدمي جرًّ الى الصور السردية التي طرحت بأسوب واقعي صادم والى العبارات والجمل واللغة المستعلمة صحيفة 106
انه مجنون حقا لقد كان يرقد بجانبي كان يرسم لوحات عجيبة بغائطه على البلاط , فيضربونه في الصباح بعدها يضحك وهو ينظر ليؤكد لي تأثير لوحاته على الاخرين يمسحها وهو يشير الى انه سيرسم غيرها غدا
هذا الكلام لصديق ادعى الجنون وجرب الصعق الكهربائي ليؤكد جنونه هرباً من واقع بائس وجد نفسه به والراوي في بداية القصة يحاول ان يسرد لنا مأزق حياتي معقد ويتعاطف معه بسلبية تجعله يرفض الواقع فيخرج للبحث عن الذات والجانب الخفي فيها الميتافيزيقي برمزية ( سدهارتا ) وهي رواية للمؤلف هرمان هيسة استعملها كريم شعلان في نصه ص 110 : ( والمآذن تنصرف عادة لجلب الغبار نقيا ً من الطهر لأن الكحول رديء السلوك وسدهارتا وحيد بين ضجيج الظلام وعبيء المساومة حول التقاء الفجيعة ) بهذا يكون الكاتب قد ضرب عصفورين بحجر حين اراد ان يرمز للبحث عن الذات والخلاص عبر اتخاذ الفلسفة ممارسة للتأمل والتفكير واستعراض ثقافته الادبية والفلسفية

نيران العبيدي
نيسان

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| هاتف بشبوش : رماح بوبو، شجرٌ لاذقيٌ ، طالِعٌ من الشِعر ..جزءٌ ثانٍ .

في السجن كان الحلم يأتي كمالايريد قلبي ولاالسجان شفافاًوأبيض رأيت رفاقي يحملون دفاترا وأزهاراً ثم …

حــصـــــرياً بـمـوقـعــنـــــا
| هيثم محسن الجاسم : منظور الوطنية عند الروائي أحمد الجنديل في رواية ” الرمــــاد ” دراسة ذرائعية علمية (2/2) .

ب-موقفه من نوع هذا الواقع: بالتأكيد لا نأتي لتلك الحقبة جزافاً من دون راو ذكي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.