فرات إسبر : رأيتُ عشّاقاً لا يصدّقون

furat Esbirنقطف الأيام ثماراً ينخرها الدود !
انظروا
انظروا
هذه حياتي تمرُّ، سرب
حمام خذلته العاصفة
انظروا
انظروا
حياة من جمر، أقدامنا راكضة فوقها .
هل تصدق الرؤيا ؟
رأيت هدهداً لا يطير،
وعشاقاً لا يصدقون.

الحياة تمر خائفة.
أيّها العشاق
مُرُّوا بقلبي
سترون مزاراً، وشموعاً
وكتاباً خطت سطوره العاشقة:
أحبك أيتها الحياة، فلا تبخلي عليّ،
امنحيني شهوة لا تزول.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : دمٌ على الطَّفّ…

دَمٌ على الطَّفِّ أمْ نبضٌ منَ الألَقِ فكلُّ  ذرّةِ  رملٍ  .. فيهِ   مُحترَقي   ناديْـتُـهُ …

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

تعليق واحد

  1. صالح الرزوق

    لا يمكن أن أشك لحظة أن القلب مدمى و تعصف به رمال الصحراء القطبية. و ثلوج مدار الجدي و السرطان و مدار الهموم المثقوبة بأمنيات. أمنيات لا تحصى. و لا يمكن بلوغ أدناها.
    الآن القلب يدق بقوة صاروخ بالستي.
    و لكنه لن يسقط. سيشق الفضاء فقط.
    حتى يضيع بلا كارثة و لا ضحايا.
    إنها قصيدة لطيفة و مريرة. مثل حياتنا التي تخلت عن ثوب الأمل و تقلدت ثوب اليأس الجازم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.