علي رحماني : زها حديد….ليس لنا غير ان نتمنى ….!! (ملف/4)

ali rahmani 2كنت اتمنى …
أن أفتح عيني
في صباحات شمس بغداد
فأجد ظلا من ظلال زها حديد
تلك النخلة العراقية الباسقة
أو أقف فوق شط العرب
فأرصد جسرا لمحبتنا العائمة
لأعيش زهوا من زهوها الأزلي
الذي ملأ الدنيا وشغل غيرنا

كنت اتمنى…
ان اضغط زر التلفاز فأشاهدها….
وهي ترصد بخيالها الخصب الجميل
حضارة سومر وبابل واكد
فتتحدث عن اشور بانيبال
وتكتب بيديها الناعمتين
قوانين حمورابي …
وخلود كلكامش ….
أوتتأمل افقنا في الكتابة
وحفاوات حضاراتنا
فتعزف سمفونية الأبداع
بلغات العالم
ولهاثنا المتواصل
في تناغم عشقها zoha 6
وشموخ صروحها وخلود تألقها
حين ترتد صدى
مثل قصائد السياب
وأغنيات ناظم الغزالي
وثماثيل جواد سليم
ولوحات فائق حسن
كنت اتمنى …
أن أسمع صوت محمد حديد ….
ليعيد زهو الزمان
وهو يخطب منتصرا
للفقراء والمساكين
حاملا استقالته
بوجوه المتسلطين الخائبين
ومحذرا من الديمقراطيات الزائفة
والوجوه التي تتكرر في الأنتخابات
مثل ركام الاخبار
وحوارات الأضداد
وحروب الطوائف
اوحروق الشوارع …
وهي تتوزعنا
مثل السيارات المفخخة
والعبوات الناسفة
والتصريحات النارية
والفضائيات …
التي تتقاتل في الرعب
…..
ليس لنا غير ان نتمنى
فنحن مفلسون من أوطاننا
والعالم كله يتفاخر في ضيمنا
…..
وليس لنا غير ان نتمنى
أو نبكي غربتنا
أونتباكى في حرقتنا
وطنا يحكمه الغرباء
…..
………

شاهد أيضاً

من رسائل القرّاء والكتّاب الموجّهة إلى الروائي سلام ابراهيم (19) (ملف/82)

إشارة : تجربة رائعة يقوم بها الروائي المبدع “سلام ابراهيم” وهو يؤرشف رسائل قرّائه الكرام …

حول مجموعة سلام إبراهيم “رؤيا اليقين”*
أسلوبية المدلولات
جلال الرداوي ـ تونس (ملف/81)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

صباح هرمز: مسرحيات يوسف الصائغ بين الخيانة و الانتماء
ثالثا: مسرحية العودة بين الخيانة والانتماء (ملف/9)

إشارة: رحل المبدع الكبير “يوسف الصائغ” غريبا في دمشق ودُفن هناك بعد أن قتلته السياسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *