مظفر النوّاب : يا ريحان … (ملف/1)

mothaffar 9إشارة :
إذا كان نزار قباني قد ألبس القصيدة الغنائية قميصا وبنطلونا وجعلها تتجوّل في الاسواق، فإن شاعر العراق والعرب الكبير مظفر النواب قد جعل – أوّلاً – القصيدة السياسية شريانا يمتد بين قلب الإنسان العربي وقضيته. كان أشرس من مرّغ أنوف الملوك والرؤساء المتخاذلين بلا هوادة. وثانياً فإن ثورة النواب العامية هي ثورة إبداعية كبرى لم تبزها حتى اليوم أي ثورة أخرى في الوطن العربي. وثالثا، فإن النواب هو الأنموذج العملي الجسور للشاعر الشجاع الثائر الذي حمل قضية أمته من العراق إلى ظفار فأرتيريا ففلسطين حيث قلب القضية. أعاد مظفر للشعر كرامته النضالية المهدورة. فتحية له في محنته. تدعو اسرة موقع الناقد العراقي الأحبة الكتاب والقرّاء إلى المساهمة في هذا الملف المفتوح زمنيا بالدراسات والبحوث والصور والوثائق.

القصيدة : 
أشكد نده …
نكط على الضلع
ونسيت أكلك .. يمته
أشكد رازقي ونيمته
وأشكثر هجرك عاشر
ليالي الهوى وما لمته
لمن سحنت الليل
بكليبي
وكلت موش أنت
**********
يامه التراجي مرجحن
حسك الصافي وغفه
ويامه الدمع ضوه سواد العيون
جانب ترفه
وتدري تنيت الدفو
بلهفه ورده
وما جيت ونيمني الثلج …
والشته كله أتعده
لا بالمحطة رف ضوه و لاخط جانه من البعد
لا ريل مر على السده
والشته كله تعده كله تعده
وأعلكنه للصيف اليجي
روازينه السمره …
شمع
من ينزل أول الدفو بنيسان
يهتز نبع
يمكن يخضر دمع …
يمكن بعد بالروح يا ريحان وصلة تنزرع
والكيظ أجانه وأنكضه ورد أنكضه
ورد كيظ أجه
والزلف هجرك فضفضه
ورد فضفضه
وما مش رجه
*********
ولساع من همسه جي من بعيد
يخضر دمع
كل نسمة ترفه من تفك الباب
يخنكني الدمع
لساع .. ولذتنه أنكضت
أهجس على الكصايب شمع
وردود أكلك .. يمته ؟؟
أشكد رازقي
ونيمته
أملني يسمر بيك
كل عمري أنكضه وأملته
حته خيالك بالحلم
خايف يجي وأمنته
***********
كل لحظة من هذا العمر
وعت حسافه بكلبي
يا أول الريحان يلعطيت
نوبه بدروبي
يا آخر سواجي حنيني وحبي
من يوم طيفك هجر نومي ما نمت
حنية يا جذاب منك
ما شفت
من ظني كضك بالحلم
عنبر فحت
من ردت أجيسك جست روحي
وفرفحت
أترف من أجفاف المهر
قندون … ما ضايك شكر
يا حلو يا بوسة سهر …
يا ترف يا ييزي قهر
شيضرك .. بكل شته الولهان
لو صحوة مطر ؟
والشته كله تعده
والكيظ هم أتعده
شجاب العشك ؟ وأشوده ؟
لا بالمحطة رف ضوه …
لا خط أجانه من البعد
لا ريل مر على السده
**********
ولساع … مشدوده شبكتك
عل الخصر
والركبه من تلتاف للبوسه
جسر
بس أنت تدري شلون رصعة بالنحر
والشته شايل شليله
من يمنه وعبر
واسألته يا شته العشاك
ما عندك خبر
لك يا شته العشاك ما عندك خبر ؟
والليل أجانه وأنكضه ورد أنكضه
ورد كيظ أجه
والزلف هجرك فضفضه
ورد فضفضه
وما مش رجه
***********

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.