كولالة نوري : أرض السواد

kolala 3في إلحاح حلمٍ متهرئ
بضمادة لاصقة على الخطوات
لا تتلفت أبدا
تواصل فقط.
مع الطمأنينة الخفيفة
في البوح القليل
مع النازح الآخر من الجحيم
ولا تلوموا كثيرا “خازن النار”*
الأقربون تركوكم
كحشرة مقلوبة على ظهرها
إنه فخّك أو حياتك
جرّبها كلعبة.. وخُن نفسك فيها كثيرا
كأن تغلق عنك القفص
حين لا تعرف لماذا فُتح بابُك الغربي،
واقتنع بالتشرّد
حين تكون شبابيك بيتك المطلِّ على شرقك
من شبكة أعين موتى مستيقظين
ومعلّقين على مِشجب الطوائف المطلوبة
للمراهنات على فنائك
جارك الأمين (مثل كلّ مَرّة)
يضربك بكُرة وأنت مجرّدٌ،
روحك صامتة وفريقك منهك مهزوم
حتى قلبك نبتت له مخالب
كي يمنع مراجعة دروس الحب
المراهنات مُتقنة
يطلقون النار حولك لا خلفك
كأن ّ الغدر لا يعنيهم،
بل سقوطك
_______________________
* خازن النار: في معتقد المسلمين هو حارس جهنم.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.