مقداد مسعود : أريدُ بلادي ..

mokdad 11مشاركتي في احتفالية اللجنة المحلية، التي أقيمت في متنزه الحرية في البصرة 31/ آذار / 2016
،بمناسبة الذكرى الثانية والثمانين لميلاد الحزب الشيوعي العراقي ..
ماذا تبقى ….
مِن بلاد ٍ
عرضُها السموات ُ والأرض ُ
ماذا تبقى لنا …
وسواعدُكم تنبش ُ ثلوج َ المنافي
عن خاتم ٍ للوطن
وخاتمة ٍ للغراب
ماذا تبقى …
والغراب ُ هنا
منتشياً بالعراق
يرّبي مخالبه ُ
بالمال ِ والفوّهات ِ…
الأمان ُ له ُ ، وله ُ خشب ُ البرلمان ..
……………………………..
…………………………
أُحبُ بلادي ..
أريد ُ بلادي ..
أصلّي بلادي…
وأكرهُ…..
أكرهُ…
أكرهُ…
حكامها…
فقد أوصلونا الى سلة ٍ مهملة
…………………………..
………………………..
ماذا تبقى …
مِن بلاد ٍ
لاتتذكر ُ
شكل َ
البلاد !!
بلاد ٌ كل صبح ٍ
تقتش ُ راحتاها عن أصابعهِا .
تسأل ُ الماء َ والنار َ
والماءَ والنار َ
ثانية ً
عن القدمين !!
أيّ ُ بلاد ٍ هذي ..
لايعقوب َ فيها
يستروح ُ
ريح َ
قمص ِ
يوسف !!
………………………….
……………………………

بتوقيت ِ آذان الفجر
تنهض بلادي تحمد ُ الله على كل حال ٍ
وتسعى …
في مناكبها ..
هل تسعى في مناكبها ..
أم…….. الى حتفِها ؟
كيف تسعى..؟
وعلى منكبيها نفايات اليورانيوم
و……………. مياه المجاري
وعلى منكبيها الرجال ُ الجواري
………………………………..
………………………………
أيّ ُ بلاد ٍ هذي
ماخض ٌ
ومغتصَبة ؟ !
…………………………….
………………………………
رأيت ُ قفاها
أعني رأيت ُ بلادي
تتقدم …
تتقدم …
تتقد…
دم
دم
دم
بلادي ..
تتقدم
صوب المقابر !!

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

حــصــــــــري بـمـوقـعــنــــــــا
| كريم الاسدي : شمسيّةٌ قمريّةٌ آلائي …

  شمسيّةٌ قمريّةٌ آلائي  تسمو بها نَعَمي وتسمقُ لائي   ولديَّ مِن عشقِ البلادِ عجائبٌ …

تعليق واحد

  1. صالح الرزوق

    التلاعب بالدم و تتقدم يشبه ما فعله شاعر شيوعي سوري هو أيمن ابو شعر بقصيدة له عنوانها الصدى، كانت امسياته تشبه اجتماعا او مؤتمرا يحتشد به الشيوعيون، لكنه هاجر الى موسكو و لم تعد أصواته و لا اصداؤه تفعل فعلها في موطنه سوريا. توجد مشقة في التواصل، و على ما أعاقد ان الحرب ضد الرجعية و السلفية لا يجوز الا في الداخل، و للأسف الارض للرجعيين فقد عرفوا كيف يربوا أجيالا مؤمنة بينما اليسار العربي ضاع على فتات الموائد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.