مقداد مسعود : نصوص من مجموعة “جياد ….من ريش نسور”

mokdad 10(محطة)
ليس لي من الباب سوى
الصرير!!
متى……..
الباب ؟!
لارائحة للخشب !!
لا…… للزنجار !!
ثمة صوت لأقدام…. تسحب نعلها
أصوات لكعوب أحذية
صوت بسطال..
كعب عال يتأرج غنجا
أتخيّل خاتما يقودني الى خصر..
………………………………
هنا….
الظلام فتيت له نسغ صاعد / نازل
وحدي : الكتلة..

(عهر)
التخمة : سرقة
علاجها نوع من العهر..
جريمة التخمة
يحاول أخفاء أداتها : الفاصل الأعلاني..
ماخلف الكاميرا….
لايمسه الملوثون..
(مافعله ُ كريكو)
المثلث المتساوي الاضلاع
عراقي الجنسية
التقطهُ فيثاغورس من رقيم طيني في بغداد الجديدة
ودسه في حقيبته الدبلوماسية..
ليس سقراط …
هذا الذي يحاوره أفلاطون دوما..
هذا البرهمي الطالع من خاصرة شجرة البانيان..
وهذا الديالكتيك تعود ملكيته لبدو التبت..
لا…..
للعقل الأغريقي….

(لامثيل له…)
المقدس …
موضوع شخصي..
الوصول اليه لايحتاج سلما أوجسرا
أو فوهات كاتمة..
المقدس ..
موضوع شخصي
غير مشخّص..
أحيانا…
أراه في رائحة الفجر وأنا أستنشق
صحراء أم قصر..

(طريق أم قصر)
كل يوم..
ما أن تنعطف السيارة عن مفرق الزبير
متوجهة الى أم قصر..
أحذّر السائق ..خفف السرعة رجاءً
ألاّ ..ترى
أمامك عشرات من رياض الاطفال
عشرين مدرسة
أحدى عشرة أعدادية
ثلاثة معاهد
جامعة أم قصر
مكتبة مركزية
(مول)
(ميديكا سنتر)
مجمعات سكنية
مستشفى كبرى
دار عجزة
ثلاثة متنزهات
مسرحين
أربع صالات سينما..
…………………..
…….
يبتسم السائق مثل كل يوم
:حلمك ..
هذا..
لايحلمهُ
إلاّ …..
الغاوون..!!

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عادل الحنظل : معزوفة الأسى .

أيــقَـظـتُ أمسـي عَـلّـهُ يَــغــدو لا الــيــومَ بِـشْــرٌ أو غداً سَـعدُ كـيــفَ التَــمـنّي بانـفــراجِ غَـدٍ والمُـبـتَـغـىٰ …

| سعد جاسم : البكاءُ على إلهٍ مقتول .

إلهٌ طيّبٌ وبسيطٌ مثلَ رغيفٍ جنوبي وجَدْناهُ مرمياً بقسوةٍ وعُنفٍ وكراهيةٍ  في شارعٍ موحش ٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *