حميد الحريزي : نبيّاً من ورق

hamid alhuraizi 4كفاكم اجترارَ ألخرافةِ
لا أرى
في الجيوبِ سِوى
أنانّيةِ
متلونةٍ بلونِ عُملةِ العصرِ
لا معنى لما تَهرِفونَ
الحبُ
الأخوّةُ
الصَّداقةُ
الوفاءُ والرياءُ
بلا قيمةٍ أن لم تكنْ سلعاً.

الفصاحةُ
البلاغة ُ،بياناتُ الرفضِ
نصوصُ الأدبِ براغيثُ قمامة
((شيكاتُ بنكٍ)) أََعلن إفلاسهْ
أو
قُرط ما س ٍ
في أُذن ِحمار ٍ
*
تَحَّسسْ جيبَكَ
إذا أُهديَّ أليك َ سلامُ
تَحسَّسْ رأَسكَ
لو قَبلَّك أََحدَهُمْ
خارجَ دار ِ المجانينِ
*
وفِّرْ سلامَك
فَجيوبي فارغة ً
وفر قبلاتِكَ ، رقبتي لازالتْ مستعبدة ً
لم يعتقها سلطان المالِِ
*
كفاكمُ
خرافة ً
لا محلَّ من الإعجابِ
لغير ِ
المضافِ والمضافِ اليه.
*
من أَمسكَ منكمُ
بالضمير؟؟
هل
يأكلُ؟؟
هل يزحفُ؟؟
هل يسبحُ
أو يطير؟ُ؟
بدينا ً أو نحيفاً
غنيُّ أو فقيرُ
هل يسكنُ
الأُذينَ أو البطينَ؟؟
هل يَزُورُ الأَذانَ والعيونَ؟؟؟
من علمَّهُ السباحةَ في
الدموع ِ؟؟
من أسكَنهُ في فتائل ِ
الشموع ِ؟؟
يغادِرُ مساكنهُ بِلا اثر ٍ
يتبخرُّ تارةً
وتارةً
((يموع))
نرتجف ُخوفاً حينَ يغادر ُ
فرداً
فما حالُنا وقد غادرَ الضميرُ
الجموعَ؟؟؟
*
نبيُّ ألعصر ِ
صَمتَ ولم يُجِبْ
لم يعثرْ على الضمير ِ في القلوبِ
فنامَ بينَ
أَحضان الكُتبِ
من يوقظُه ُيموتُ
ومَنْ يحرقُ الحروفَ يصيرُ
((نبياً من ورق ْ))

كانون الاول2010

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| قصي الشيخ عسكر : ذكرى,دراية,تأمّل,لؤلوةٌ .

ذكرى       ذكّرني   وجهُ عجوز   أغرتني أن ألعبً في البيكاديللي الروليت …

| كريم الأسدي : يا ماليءَ الدهرِ اِشفاقاً واِنصافا – الى أبي الحسنين ، أبي تراب  ، علي بن أبي طالب.

     ياماليء الدهرِ اِشفاقاً واِنصافا ومُنصِفاً لرغيفِ الخبزِ أنصافا   وبائتاً جائعاً بَعدَ الصيامِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *