كريم الثوري: أصلُ الحكاية

يٌحكى :أن بيتا من الشعر لشاعر قديم
تمرد على القافية والوزن
فسالَ فصلاً من الشعراء
يَتناسلونَ كلماتٍ تُبًيض
دجاج تفقيس
2
من إطلالته وهو جالس في الخلاء
صار يتنفس العالم
مجرد أوبئة
……دونه الوباء
قال :
اتعبني الذهاب الى الحمام
مرارا وتكرارا
كما اتعبني الاكل والشرب
فقرر التخلص من هذه الخبيثة السيئة
فاختلق حسنه :
صار الحمام هو بيته الكبير
وبقية الدار بما فيها الحمام
ديوانية لاستقبال أعز الاصحاب .
3
اختفى خلف العربة المتوقفة
فصار يتجسس عليَ
يراني ولا اراه
اختبأت خلف عمود الكهرباء
فصرت أراه ولا يراني
تحركت العربة ونَوَرَ عمود الكهرباء
فانكشفنا والعراء
يراني واراه
فتسترنا بأوهامنا
الواحد منا:
يبصر الثاني بما يمليه عليه ضميره الواهم
دون علاء الدين والمصباح
4
كان يصلي الفجر تمام
وأيامه قضاء
وحينما غادره الحصار
وانفرجت ايامه تمام
صار ياتي بالصلاة
لانه والانترنيت طوال الليل تمام
ويقضي النهار قضاء
كريم الثوري
Ka8rem@yahoo.com

شاهد أيضاً

كل شئ
للشاعر الايرلندي فرانك دولاغان
ترجمة: مريم لطفي

الان ذهب كل شئ القمر بموسيقاه الباردة البياض البطئ للثلج الدوران الصغير للورقة في الظلام …

هشام القيسي: كما كان بالأمس حطب في الشوق… حطب في الشعر
(الى جواد الحطاب ثانية)

نحو شيء يراه وحيد في مداه لا يبرح عرشه ولا مزاياه نيران حالمة في ظلال …

عادل الحنظل: خَلَجات

ساءَلتُ العطّار عن نبتٍ يشفي داءَ الترحالْ ويزيلُ الغربَةَ في النفسِ ويطَرّي يَبَسَ الأحزان أخبَرَني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *