الرئيسية » ملفات » علوان حسين : حين تغزوك الطفولة بغتة (ملف/10)

علوان حسين : حين تغزوك الطفولة بغتة (ملف/10)

alwan husseinإشارة :
يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تحتفي بالشاعر الكبير “عيسى حسن الياسري” بهذا الملف الذي – على عادة الموقع – سوف يستمر لحلقات كثيرة لأن الإبداع الفذّ لا يحدّه زمن . لقد وضع عيسى الياسري بصمته الشعرية الفريدة على خارطة الشعر العربي والعالمي . نتمنى على الأحبة الكتّاب والقرّاء إثراء هذا الملف بما يتوفّر لديهم من دراسات ومقالات وصور ووثائق تحتفي بمنجز هذا المبدع الفذّ وتوثّق حياته الشخصية والشعرية الحافلة بالمنجزات والتحوّلات الإبداعية الثرة.

النصّ : 

حين تغزوك الطفولة بغتة

علوان حسين
الى عيسى حسن الياسري

ربما غدا ً أو بعد غد
من ْ يعلم ُ متى
يهيج ُ الأمل ُ شرها ً كالجوع ِ .
ربما ينشب ُ الألم ُ
أظفاره ُ الطويلة في لحمك َ
أو تبيت ُ التجاعيد ُ في وجهك َ , ضحكتك َ
عينيك َ النضرتين .
تغزوك َ الطفولة ُ بغتة َ
قد تطيش ُ في غفلة ٍ
تركض ُ حافية ً روحك َ في الهباء ِ
تقول ُ هذا وحده ُ ليس كافيا ً
لا ضرورة للخطأ أو الصواب .
الألم ُ تحتاجه ُ كالدواء ِ
حين َ لا تصل ُ الريح ُ بالروح ِ

الأستاذ عيسى الياسري يتحدث في مؤتمر لتكريمه في هولندا
الأستاذ عيسى الياسري يتحدث في مؤتمر لتكريمه في هولندا

أو الروح ُ بالرعشة ِ
ستحتاج ُ إلى جرعة ٍ أخرى
من الروع ِ
لتعلم َ بأن العالم َ ليس َ سوى جدار ٍ مدوي بالصمت ِ
كف ْ عن التحديق َ فيه ِ
بعيني َ صقر ٍ متوحش ٍ
ستبصر ُ خطواتك َ ماثلة ً في الطريق ِ
وتحن ُ الأهوال ُ إليك َ .
أكلما تدهم ُ أنثى ليل َ الرجل ِ
تنسل ُ كالعاشق ِ في الحلم ِ
وتجهش ُ في البكاء ِ
مازجا ً الدمع َ بالشهوات ِ ؟
لينا ً يفتك ُ بك َ الحب ُ
كالأعمى تتحسس ُ الطريق َ
تسير ُ مغلقا ً وحيدا ً نحو منفاك َ
تتقدمك َ الأصفاد ُ .
قد تجأر ُ كاليائس ِ
لا خلاص لا خلاص
وحدها الأفكار ُ تتبرج ُ في رأسك َ
لك َ أن تتدفأ َ عليها
تنهبها
ربما تفترسك َ الأفكار ُ نفسها
لا توقظ الكآبة َ في السَحَر
لا تبذر نطفتك َ اليانعة ِ
في أرض ٍ مسكونة ٍ بالأهوال ِ
لا تسق الجرح َ دموعا ً يابسة ً
فلك َ وحدك َ قد ينكشف ُ السر ُ
وردة ً لا تشيخ ُ قبل َ الأوان ِ .
لكأنك َ غيمة ٌ تمكث ُ قليلا ً
وترحل ُ
دونما صوت ٍ
لكأنك َ شبح ٌ قابع ٌ
في غرفة ٍ تفوح ُ منها رائحة ُ الموت ِ .

*شاعر من العراق يعيش في بورتلاند \ مين
alwanhussein@yahoo.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *