ليا كادلويل : كيف تصبح المأسأة تراثاً؟ مراجعة لرواية “فوهة في الفضاء” للروائي العراقي محمود سعيد

Leah Caldwellmahmood saeed 4منذر قاض نزيه في محاكم البصرة، كانت أحكامه عادلة بشكل عام، لكن زوجته دائما تشكو من شديد عطفه، حتى انه لا يستطيع قتل فأرة.
لم يستغل القاضي منذر علاقاته للحصول على معاملة أفضل لابنه انور الوحيد عندما ارسل أنور إلى الخطوط الأمامية للقتال ضد إيران، ولم يخطر على باله اللجوء إلى معارفه قط، ولكن بمجرد أن يذهب أنور للالتحق بالجبهة اعتبر “مفقوداً” في وحدة الجيش التي تضمه، عندئذ يندم لاستقامته التي جعلت ابنه يتلاشى.
تجري وقائع رواية الكاتب العراقي محمود سعيد فوهة في الفضاء، في البصرة وبغداد خلال 1980-1988 أثناء الحرب بين إيران والعراق، وهي مسيرة تتبع محاولات الأب لفهم سر اختفاء ابنه أنور، من على وجه الأرض، إنها نوع من محاولة فك رموز لغز يقود إلى فهم التراث المأساوي لهذه الحرب.
أكثر من 100 ألف إيراني وعراقي أخذو أسرى حرب، وآلاف آخرون ما زالوا مفقودين. وانهاء المأساة بطمسها وعدم الاهتمام بها خلال ما يقارب من عقد من السنين أمر غير وارد لدى الكثير من العوائل،كما أن توثيق ما حصل لهؤلاء المفقودين “ببساطة لا وجود له”، وفقا للجنة الدولية للصليب الأحمر.
هذه الخسارة الفادحة في الأرواح هي الجرح الدامي الذي ألهم عددا كبيرا من الروايات عن الحرب من كلا جانبي الحدود، مثل الإيراني محمود دولت أبادي 2014 “العطش”. kh mahmod saeid 6
ولد سعيد في الموصل عام 1939، غادر العراق عام 1985 بعد فترات متكررة في السجن. وهو يعيش الآن في شيكاغو، إلينوي.
فوهة في الفضاء هي آخر رواية ترجمت له، نقلها إلى اللغة الإنجليزية د. وليم هيجنز، ويتوقع بخبرته التقويمية أنها ستكون رواية شديدة الامتياز.
فوهة في الفضاء تبدأ في حديقة منذر المنظمة برعاية قصوى مثالية في منزله في البصرة. على الرغم من أن القنابل الإيرانية تقصف المدينة طوال النهار لا الليل، كاشفة حياة منذر وأسرته المستقرة نسبيا. ابنته نور أشبه ببرعمة وردة غارقة في الذوبان بالطبيعة وولع لا حد له بالطيور، أما ابنه انور فسيتخرج قريبا، مهندساً معمارياً.
لدى انورأحلام متواضعة، الزواج من فتاة جميلة يصمم لها منزلاً تقليدياً ذا شناشيل موجودة في البيوت العراقية القديمة لكنه من جهة ثانية يحلم بلحظة سلام واحدة، “أريد فوهة في الفضاء انقذف فيها فلا أجد نفسي إلّا وأنا في مكان آمن أسير فيه باطمئنان، مرفوع الرّأس من دون خوف”.
بداية فوهة في الفضاء كانت جيدة بامتياز عندما يصف سعيد كيف قد اتقن الولدان أنور ونور قياس مسافات وقوع القنابل بالأرقام: كم دقيقة تنقضي بين قنبلة وأخرى، وعلى بعد كم كيلومتر تقع القنبلة، وما مدى الدمار الذي يمكن يمكن التنبؤ به، تلك طريقة مبتكرة يمكن للمرء فيها فهم الفوضى التي تسببت بها الحرب، وكيف كانت الأمور تدار.
لكن الرواية تركت لنا الاستكشاف الحقيقي لعاقبة اختفاء أنور وتركت التورط في مسألة معقدة لكي يصبح الموت هو الخلاص من الحرب، وهو ما جادت به الرواية، فما تبقى لنا سوى تخمين ما حدث لأنور فقط، وربما كانت علاقة الأب الجانحة تجعلنا نقدر فداحة تلك الخسارة.

عنوان المقالة الأصلي باللغة الإنكليزية : 
Book review: Through A Portal in Space tries to make sense of the Iran-Iraq war’s tragic legacy

المصدر : 

The National
ARTS & LIFE
WEDNESDAY, JANUARY 20, 2016 | RABEA AL THANI 10, 1437

شاهد أيضاً

هاتف بشبوش: مَن أضاءَ الكونَ وأعناقَ النساء …

ذات يوم إلتقى العملاقان مخترع الضوء.. الأمريكي ( توماس أديسون ) ومخترع اللؤلؤ.. الياباني ( …

عبد اللطيف الشواف في ذكرياته وانطباعاته
حادثة تموز ١٩٥٨قفزة نحو المجهول
شكيب كاظم

في سنة 2004، تولى من لندن الدكتور علي نجل الأستاذ عبد اللطيف (علي) الشواف، المولود …

لطيف عبد سالم: جائزة نوبل تتنفس شعرًا بمنجزِ لويز غليك

بعد تسع سنوات من غيابِ الشِّعْر عن فضاءِ جائزة نوبل للأدب، فاجأت الأكاديميَّة السويديَّة الأوساطِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *