علي رحماني : صدى ..

ali rahmaniعراق …
عراق …
عراق …
ليس سوى العراق
قالها السياب يوما …..
وردده الصدى
ومضى سدى….
عراق ….
عراق ….
عراق …..
ليس سوى العراق….
……
قالها درويش شعرا
وغنى للمدى
وردده الصدى
((كن عراقيا لتصبح شاعرا …))
عراق …
عراق ….
عراق ….
ليس سوى العراق
اقولها وأشهق في المدى
ويعبرني الصدى …
كن عراقيا لتحمل وجهة المنفى
وكن شريدا لترصد غاية المأوى
وكن شهيدا لتنهض شارة
وتغرق في الفراق
وكن غريبا لتحمل اسم العراق baghdad 23
عراق …
عراق ….
عراق….
ليس سوى العراق ….
ويصطخب الصدى
عشقا…
وعشبا ….
واحتراق ….
ع…
ر…..
ا…….
ق……
ععععععررررررراااااااقققققققققققققق……
……….

شاهد أيضاً

ابتسام ابراهيم الاسدي: كَمَن في ذاتهِ يسهو

كَمَن في ذاتهِ يسهو ….. ويشكو جورَ ايّامِه وَيَحْشـو كَـفّهِ خـَجِلاً ….. تـَعاويذاً لأحلامِه يـُناجي …

إنه الوطن يا شاعري..
بدل رفو
النمسا\ غراتس

لم تعد في المآقي دموع لتذرف! ولم تبقى في الفؤاد من الآهات والمكابدات للتأوّه!! ملّ …

من التراجيديا العراقية – اللبنانية
شعر/ ليث الصندوق

من بعدِ إطفاءِ الحرائقِ واقتيادِ دخانِها للأسرِ يرسفُ في قيودْ ما عادَ طبّاخو الجِمارِ يُتاجرون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *