حسين رحيم : صحراء حبك (نصوص)

hussein rahim 4صحراء حبك
قولي اكرهك ثم قودي قلبي من يده
اخرجيه من طاعة قلبك
الى صحراء كي دمه
يتحول الى رماد الصيف الأحمر
ذريه في عيون قلب كفيف
سيرى الوان حبك يوما
وتعذري بالرحيل
يارماد العشق ألأحمر
ايقظ جنيات المصباح السحري
ارصفهن امامي صفا واحدا
ودعني اختار واحدة
تشبه حبيبتي في كل شيء
الا قلبها
**********************************************

الشاعر والمطر
الليل يخاف الشعر
لكن الصبح مازال خجولا
وانتَ مازلت هناك …جالسا عند حافة النهر
ترمي فتافيت الخبز
لأسماك المدينة
وتضحك بوجه الشعر
و المطر …
ياقبرات الحزن القادم …كوني طيعة
مابدالك …فالشاعر ماعاد شاعرا
بل تحول الى زخات من قصيدة
بعد ان سرقوا غرفته وسريره
ومكتبته
ومن احبها …
اصبحت اغنية يرددها صبية المدينة
عن شاعر احب غيمة
ومازال ينتظر المطر
************************
عيناك

عيناك إرادة زرقاء
صفاء زرعه أنت
وأنا في حضرتهما أتستر بطفولتي
فالحب تحدي …غرسه عيناك
وأنا الضرير إليك
لابد من عينيك لأرى وجهي البعيد عن قلبي
….خافقي المعذب…بسحر نجواك
وأنت هناك …في البعيد …البعيد …
تضحكين ..
لدرجة ألأه
يا أنت ..يا مرآة الروح
توقفي وابعدي أكثر
كي لا اشرب عصير حبك

000000000000000000000000000000000000000000000000

أنت والمطر

توهمت ان الحب مطر
من لؤلؤ وياقوت ومرجان
توهمت إنه زاوية وسع قلبي الرحب بك
توهمت ..
..انك امرأة من ذاك الزمان
وقت كان العشق …إرادة وهوية ..وامتحان
الناجح فيها…. عابر للأزمان
لكني ما علمت …أبدا …انه في شرعك
سلعة تباع وتشرى ..في سوق النخاسين والقيان
سيدتي ….
كنت زهرة برية في اعلي مقام من قلبي الذلول
كنت محطتي ووطني المجهول
كنت عصر حبي الخجول
كيف غادرتي مملكة عشقي إلى …المجهوووووووول
***************************
العندليب

عندليب بلون الورد حط قربي
بنى له عشا …قرب وسادتي
كل صباح..يستيقظ قبلي
يغسل وجهي…. يختار بذلتي وربطة عنقي
يهندم قلبي
تصبغ روحي بطفولة العصافير
ثم يفرد جناحيه ويحلق ..
عاليا
عاليا
ويدور …يدور في سقف ذاكرتي
يملؤه ضوءا معطرا بحبات الكهرمان
عندها ..عندها فقط تستيقظ كل أشيائي العتيقة
وتتفتح كورود نيسان ..
اخرج إلى الآخرين
لكنه يرسم على وجوههم فرحي القادم
و..بمهارة صانع العشق القديم
يلون وجه حبيبتي
ولون فساتينها ..وشعرها بلون شمس الصباح المغبش على قلوب العذارى
فيها طعم الهوى وعاشقات البنفسج
وبائعات الياسمين
تحاضنت يدانا
سارت بنا الدروب
درنا حول ألأرض
طرنا في مملكة خيال الطفولة المستعادة
مزجنا الليل بالنهار …وزوجنا الشمس بالقمر
وعشنا في قصر من ندف الغيوم
لكن عندليبي الذي بلون الورد نظر إلي وضحك
عدت كرة أخرى إلى نفسي
***************************
من (دمع العسل)

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : مثنويّات ورباعيّات عربيَّة .. أَسئلةُ لماذا .

لماذا يضيقُ علينا الزمانْ  ونحن الزمانُ بِقلبِ المكانْ    ***   لماذا تدورُ الحياةُ بِنا  …

| د. عاطف الدرابسة : مشكلاتُ القراءةِ والتَّاويلِ في ديوانِ”صحيفةِ المُتلمِّس” للشَّاعرِ عبدالأمير خليل مراد .

إذا كان الغرضُ من المختاراتِ الشِّعريَّةِ أن تعكسَ تجسيدًا للتنوُّعِ في تجربةِ الشَّاعرِ ، فإنَّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *