نضال القاضي: من مخطوطة (بينالي عواء وبسكويت) قيد الكتابة

لاحصن على الجسر
كي أنعت الغد بنهر مرير
… وقرائني
بمقبرة تحرش حلم
بلطامات في فخار بعيد
لم يعد يتقمصني في الأزقة
ولاالنسيان
جين النا متلعثما بآخر
رض بماء السلالة الأ من أنبياء جاسوا
إلى أنبياء افترشوا الأرصفة
بالنشيد الوطني *”الأبوذية ”  وعمروا
مسخ ماتقدم
مسخ ماتأخر
ألموت أقرب الأغاني
ضلل ذاكرة والعشب
شبابيك لنفض الخسائر ..  بسوى ذلك
غلاة أسفروا عن نهايات متنقلة ومارة
وفوكوياما إضطراري
من حروب ثلاث وأنثى فحم
تعض على الوقت
تهشه في الحشائش
.. **( بيت جدادو )  تلك البوهيمية
الضفائرالمتربة وآلاف مكتوبة بمطرغزير
في ساحة التحرير تمارس الحب
تغطس في سمرة التمر و
مغسولة بالألوان
بالخرز  معجونة
بالكافور عوكة مد
بالولد موشومة
السعف وأرحام  كالنمل مثنية بركب
.. في حبلها تلك الطرق التي لم تؤد
جنود حفاة أجساد الريح برت ..هناك
, اعتمر العالم بيرياتهم و
..
حصى من ئق قا الد نت كا
..
..هناك
الله  الى الحرية ت صعد
د جد  طوباويون  وهبط
خلب  يولوجيون وايد
ق البند رة بكسا ر التتا  قصعة عللوا
فيا يمغرا الد تن مفا ن الحيطا فأخطأت
غواية مقدسة الطبقي ع الصرا  نتحل وا
الصيد كب مرا على ع نوا الأ صل أ ف طا
بل با غسق في اثينا بومة وغطست
..هناك
طارت و لطير ا من بدلا  الشمس نتأت
لاكراسي كي تجلس
كي ترق أو تتوحش مثل دغل لاأشجار
لاطروادة كي نفاوض السماسرة على حصان
..فندخلها كأولئك
و ندخلها كهؤلاء،
ألأبوذية: نوع من الغناء العراقي
جدادو اسم قديم لبغداد بيت

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *