علي رحماني : تليق بنا بغداد

ali rahmani 3((الى عاشق بغداد الناقد العراقي حسين سرمك حسن صديقا …..))
علي رحماني

انت تغرقني بماء طيبتك
وقد اغرقتني بوجهتك
وطلتك البغدادية الباسمة
و((المحروسة )) …
وسعت صدرك
او وسعتك حنينا …
وحزنا ….وعشقا
ووجهك عشبا
كخضرته وهو يمتد
عبر طول المسافات
يقرأ وجدك …
هنا في فصول الحياة
ترادف وهج السقاة البليل
وقلبك ينبض في الشوارع
والساحات … والاسواق
والمرايا …
واراه يتجول مثلي …
…..baghdad 20
تليق بنا بغداد ….
أونليق بها ….
أذ نلتقي على ضفة النهر
والجسر يعبرنا بها
ومدانا يناغي حنين الفراق
….
ايها الناقد الجميل
ياصورتها المثلى
وصوتها الجليل
ايها العاشق الملهم المستحيل
تبقى نقيا ….
طيبا كماء الفرات
وفيا لأحلام دجلة
وهو يرقى نخيل العراق
….
……….

شاهد أيضاً

من التراجيديا العراقية – اللبنانية
شعر/ ليث الصندوق

من بعدِ إطفاءِ الحرائقِ واقتيادِ دخانِها للأسرِ يرسفُ في قيودْ ما عادَ طبّاخو الجِمارِ يُتاجرون …

مروان ياسين الدليمي: اكتشاف الحب: اوراق من مدونتي الشخصية (ج/4)

إستيقظتُ في تمام الساعة السابعة صباحا،وفي الحقيقة لم يغمظ لي جفن حتى بانت اولى خيوط …

هارونُ الرّشيد في خطابِ مُتَلفَز
من عاصمة الرشيد– بقلم: علي الجنابي

أيُّها النّاس, إنَّ سيّدَ بغدادَ والأرضِ هارونُ الرّشيدِ يتحدّثُ اليكمُ, فألقوا السمعَ ؛ بسمِ الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *