هشام القيسي : محطّة ..

hosham 3لم تتوارَ
وقد ألقت عليَّ أياماً
تتشاجر مع الذكريات
ولم تزل..
حولي ترنو
وتصيح بأعلى الأصوات
هذه ملامح
تخلع عنها الستار
وكأن وجهها..
لا يخاصم الكلمات
وكأن زمن الأشياء
لا يفترض اللقاء
في الطرق المفرحة،
ها أنا..
أدون بألوان تأوي
وأقول :
ما انتهيت
ولكن هذا الصوت اللهاب
يتساقط..
بسر غير عميق
وهذا الصوت ..
يفصل بيننا
فلا شيء أرى
غير سهام..
وفواصل بكماء
تسكن في البكاء.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كفاح الزهاوي : سخريات القدر .

سخريات القدر كم هو ساذج وعقيم حينما يصدق أوهام خفافيش الظلام ويمكث أطول مدة في …

| كريم الأسدي : وأربكتُ حدَّ الوجدِ .

سعيتُ الى وجدٍ فجاوزتُه ُحدّا  فأربكتُ حدَّ الوجدِ والناسَ والوجدا وألفيتُني بينَ الملائكِ سائراً  طهوراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *