مسلم السرداح : رثاء نخلة

moslem alserdah 3>انهم يقطعون النخيل ويعبثون بالبيئة >
النخلة التي كانت تقف عند حافة الجرف
على بعد نبض واحد من ابهر القلب
كنت اقف تحتها
كل ظهيرة
بانتظار عودة ابي
عابرا الشط ‘ حاملا عرق قميصه الازرق .
اتت عليها الحكومة
بمساعدة الاهالي
-ببساطة جزار يجيد مهنته –
كجزء من حملتها لاعادة الاعتبار
الى السكن المتغرج
كثيرون قالوا انهم شافوا
دموعا حمراء تساقطت
كما يتساقط العسل الاحمر
واخرون قالوا انهم سمعوا
صوت بكاء اختلط مع ضجيج الاليات العتيقة
اما انا ابن تلك المنطقة
الراحل عنها توا منذ زمن بعيد
فاعرف النخل جيدا
انه ذو كبرياء
يستحي ان يبكي امام الجميع
لكنه حين يختلي بنفسه
وحين يتصحر الماء
تبتدىء سكاكين الحزن تنغرز في قلبه
الذي يشبه قلب اللبوة المهزومة .
النخلة امراة جميلة
بنهدين يشبهان الرطبة
في منتصف نضجها
يصبان العسل الاحلى
مع انها لاتتغنج كباقي النساء
ولاتطلب العطف من احد
هي مفتونة بطبعها
ان تسدل شعرها
لتعطي الفيء للاخرين

شاهد أيضاً

لوحة ذالك الفلاح الذي اختار التحليق
محمد محجوبي / الجزائر

بين السمرة التي رسمت ملامح الفصول وبين وهج الطين الذي حفظ أنفاس الرجل تشابهت أوراق …

في ذكرى وفاة ميّ زيادة
كم مثلك يا ميّ من تخشى أن تبوح بأسرار قلبها
فراس حج محمد/ فلسطين

{الكلمة التي لا تموت تختبئ في قلوبنا، وكلما حاولنا أن نلفظها تبدلت أصواتنا، كأن الهواء …

ربّما كانَ مِن ظلِّهِ آيتانْ
شعر: كريم الأسدي ـ برلين

ربّما ، ربّما كانَ مِن ظلِّهَ آيتان : آيةٌ انِّ كلَّ الزمانِ لّهُ ، أينما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *