علي رحماني : ترنيمة الدرويش

ali rahmani 3أعيدوا ترتيب العالم
وأنتبهوا للتسلسل المهين لغفلتكم
فأنتم في الدرك الأسفل من الذل
أرصدوا توزيع الوهم بأعينكم
عالمكم لا يصلح اليوم
وحجتكم خائبة
فأعلامكم سوداء
وأعلاناتكم مدفوعة الثمن
وعلاماتكم فارقة
أنها منقوعة بالدم والناروالغبار
والدمع صار لحن قديم
لأصطباراتكم
وتداول الليل في نغمات ارتالكم …
……
وزعوا الأشياء
وفق اللغات الجديدة
ولهاث الحروب
وغثاء الحروق
وأمسحوا جغرافيا الصمت
فالتأريخ بادر بالعزف
والتحريض صاغ سطور الردف
والصخب وهجكم الهمجي
ووهنكم العبثي
ووجهتنا كل هذي الحتوف
والصحف اليومية و ..((الأنترنيت ))
وفضائيات.الكون وفضاعاتكم ارتبكت
وفوضانا تواكب زحف العنف
المتنطع في وهج الصخب
…….
أعيدوا ترتيب الكلمات المتقاطعة
ضعوها في مربعات التلاعن
هذه الكمنجات لا تصلح اليوم
أنها تنزف خارج السرب
ونحن نصلي للرب
ونعلي التسامح والحب
وهم يحملون التوابيت في الدرب…
ينادون حرقة فرقتنا …..
و((درويش )) قالها يوما وغادرنا ….
قبل طلوع الفجرفي أفق الخليل
الشهداء وحدهم …
لهم الحق بترتيبنا ….
وتعريفنا ….
وتمجيدنا…
ولهم الحق أن يحذفونا
من القواميس
ومن لهب التحليق
ولنبق في شجن التأريخ
نرزخ …..
خارج التغطيات
بلا عتبات…ولاعربات
ولا سلم في تراتيبنا
ولا أمل لتراتيلنا
فعوراتنا أنكشفت
واُنفضحت أسرارنا
وأسرابنا تتجه للرحيل
غرباء صرنا ببلداننا
وجوازاتنا شبح مستطيل….
واشياؤنا كهشيم المحتظر
واجيالنا حسمت أمرها للهطول
فالأرض لا تشبهنا
والسماء وحدها ….
تنظرنا …((وتنطرنا)) وتمطرنا….
فمازلنا في مدد الحتف
أو بالأحرى في نفق الزيف……
بعيدون عن مركز القطب
تسامرنا غمرات السحب
والأرض قريتهم ولعبتهم
ولهم وحدهم ترقى الحياة
وحدهم يستحقونها….
ويستخفون تكورها
فيستدرجون قناعتنا
ويستدرجوننا …..
.و((درويش )) قالها يوما وغادرنا
قبل طلوع الشمس
_((الأرض تشبهنا .
…..حين نأتي اليها
وتشبهنا ….
حين نذهب عنها……))
………
……………

شاهد أيضاً

من التراجيديا العراقية – اللبنانية
شعر/ ليث الصندوق

من بعدِ إطفاءِ الحرائقِ واقتيادِ دخانِها للأسرِ يرسفُ في قيودْ ما عادَ طبّاخو الجِمارِ يُتاجرون …

مروان ياسين الدليمي: اكتشاف الحب: اوراق من مدونتي الشخصية (ج/4)

إستيقظتُ في تمام الساعة السابعة صباحا،وفي الحقيقة لم يغمظ لي جفن حتى بانت اولى خيوط …

هارونُ الرّشيد في خطابِ مُتَلفَز
من عاصمة الرشيد– بقلم: علي الجنابي

أيُّها النّاس, إنَّ سيّدَ بغدادَ والأرضِ هارونُ الرّشيدِ يتحدّثُ اليكمُ, فألقوا السمعَ ؛ بسمِ الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *