كريم عبد الله : خجلُ الشفاهِ حبّاتُ رمان

karim abdullah 4شفتاها …
تحملُ
نكهةَ السنابل
تتمايلُ
حبلى …
بلذّةِ الأرتجافِ
خجلاً يتطيّبُ
يغطسُ في أطلسها
غبشٌ
يتمهّلُ
على ضفافِ النعاسِ
يحملُ العجائب …
فتنامُ الكلمات
يُبخّرها
شعرها المسترسلِ
الى أعماقِ أحلامي
فتفزُّ مذعورةً …
يلفّني طِيبها
بإعصارٍ
يقتلعُ
ذاكَ الشَبَقَ
المتراكمَ على ( الجينز )*…
أقشّرُ دَلَعَ طفولتي
ممتشقاً
كُحلَ عينيها
مستجيراً
مِنْ
سطوةِ العيون …
يلهثُ جِيدها
يكسّرُ كبريائي
متناثراً
على هتافِ غنجِ خزائنها …
يااااااااااااالطبولها ….!
ترتجُّ معها أغنياتي
تتوقدُ
على
أناملِ غاباتها …
يهطلُ عطرها
في
رئتيَّ
أتنفسُ
صراخَ مراكبها الغارقةِ
في بحرٍ حزينٍ …
تابعتُ مندهشاً
طيورَ صدرها
تنعتقُ
على
حينِ غفلةٍ
تنفضُ
رمادَ
ريشِ التولّه …
على
أسواريَ العاليات
تحطّ ُ
رحالَ الخجلِ
ينمو
يتأملُ شهقاتي …
كمْ حدّقتُ
بأنهارها يناديني لؤلؤٌ مكنون
فأفتحُ مزهوّاً
صدفاتها
يتبعني
مستسلماً عطر أنفاسها …

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. قصي الشيخ عسكر : همسات من الشعر .

1 مثقلة بالحزن منفضة السجائر لا أعقابَ سجائر تلسعها لا بعض رمادْ تبقى ،عالمها المنفى: …

| عبدالقادر رالة : زّوجي .

    أبصرهُ مستلقياَ فوق الأريكة يُتابع أخبار المساء باهتمام…      إنه زّوجي، وحبيبي..     زّوجي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *