محمد رفعت الدومي :

mohamad aldomi 2أخطأتُ.. فالتمسي لي طفلتي عذرا .. واللهُ عفوٌ، وجومانا به الأدري

والنهر نهرٌٌ.. فلا شئٌّ يعكّرُهُ .. يومًا، فكوني كما تبغينَ أو نهرا

شيطانُ شعريَ أغراني علي مضضٍ .. فقلتُ ما قلتُ جومانا.. وكم أغري

نذرت للهِ إن أدنيتِ منزلتي .. يا ماسة العمر يومًا، حُجَّةً صُغري

أتيتِ ذنبًا إذا لم تصفحي، فإذا .. لم تصفحي؛ فأنا.. لن أوفيَ النذرا

للَّه أمُّك ِ جومانا فما وَضَعَتْ .. من قبلِها امرأة ٌ من بطنها، درَّا

يا بحرُ، يا بحرُ ضعْ أكياسَ موجِكَ في .. دمي، فماسةُ عمري تعشقُ البحرا

جننتُ ويلي أأهواها ولم أرها؟.. ما أحمقَ القلبَ حقَّاً إنْ قضي أمرا

لا بيننا قد أقامَ الليلُ خيْمَتَهُ .. وقد أقامَ جنوني بيننا جسرا

إنَّ الوصولَ إلي عينيكِ قافيتي الـ..ـكُبري.. ومعركتي الورديَّةُ الكبري

واللهِ لو كانَ لي عُمرانِ آنستي .. لقد قصرتُ عليكِ العُمْرَ َ.. والعمرا

يا بدرُ غِبْ.. لا تطيقُ الأرضُُ نورَكُما .. متي ارْتدتْ شالَها كي تسبقَ الفجرا

الشمسُ تدرجُ حولَ الكون قاطبةً .. بالضوءِ مِنْ وجهِها الأبهي، وما أحري

النارُ في وجنتيها والمدي قُبَلٌ .. أوجنتين أري، أم ما أري جمرا؟

كنجمةِ الظُهر تضوي طفلتي ألقاً .. يا من رأي نجمةً يومًا.. بَدَتْ ظهراجومانا (2)

أضاعَ في كلِّ شبرٍ من أنوثتِها .. أغلي جواهِرِه الرحمنُ .. والطُهرا

يا عطرها الغجريَّ الجَرْسِ أيُّكما الـ..ـعطرُ وأيُّكما من خاصرَ العطرا؟!

والنحرُ كالماس..هذا الماسُ زيَّنَهُ نحرٌٌ؟ أم الماسُ هذا..زيَّن النحرا؟

يا دلُّها وهْيَ تجري خلفَ قطَّتِها .. غصناً مِنَ البانِ أو ريحانَ.. أو.. مهرا

تسير دومًا علي السجَّادِ حافيةً .. أغريْتِ ويلك جومانا بيَ السُكرا

جميلةٌٌ طفلتي جدًا، ورائعةٌ جدًا، وطاهرةٌ.. لا تعرفُ المكرا

خجولةٌ طفلتي جدًا، وطيِّبةٌ جدًا، وثرثارةٌٌ .. لا تكتم السرَّا

الشعرُ أهدي لجومانا روائِعَهُ .. والشعرُ في غيرها قد خاصمَ الشعرا..

من ديوان “جومانا”

شاهد أيضاً

بيروت
عصمت شاهين دوسكي

بيروت يا فراشة بحرية أبحرت يا مرآة الروح بالحب وصفت يا تفاحة في ليلة العرس …

أسعد الجبوري: بريد السماء الافتراضي.. حوار مع الشاعر اللبناني بسّام حجار

كان يتمدد على سريره في تلك الساحة القريبة من صيدلية ((الأرواح المشتعلة)) ،وهو يدخنُ ،وإلى …

موجزة ومعبرة
ترجمة: بولص آدم

“الاختزال والدقة، من أهم خصائص النثر.” ألكسندر بوشكين صدفة عمياء ستانيسلاف جيرزي ليك خلال الحرب، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *