د. جليل ابراهيم الزهيري : النظر من الاسفل .. التطلع نحو الاعلى

jalil alzohairiإشرأبت..
بأعناقها..
تبحث عن صديق..
تبحث عن حبيب..
تبحث عن ظلٍ..
وفيء..
إذ تعانق الشمس..
لبعض الوقت..
تنظر للاعلى..

ولكنْ..
بقنوط..
ترحل غيمه..
في وجوه الناظرين..
إذ..
تقطر نحو الاسفلِ..
نظرات المعجبين…
تسمع منهم..
همهمة الصوت ْ..
قبل أن تنجوَ من..
لحظة القطاف..
وتظل ترتعد..
في لمسة كل يد..
تخاف حد الموت..

تحس بالمحاصره..
فتخفض الطرف..
يأخذها ..
الحياء …
يأخذها الخوف ..
الى بعيد..
تقطرُ..
من عيونها..
للارضِ..
حنين العودة..
وإنطفاءة الامل..
واللحظة الاجمل..
في فقاعة التطلع..
لقامة ظليّةٍ ..
من موقع أسفل..

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عادل الحنظل : معزوفة الأسى .

أيــقَـظـتُ أمسـي عَـلّـهُ يَــغــدو لا الــيــومَ بِـشْــرٌ أو غداً سَـعدُ كـيــفَ التَــمـنّي بانـفــراجِ غَـدٍ والمُـبـتَـغـىٰ …

| سعد جاسم : البكاءُ على إلهٍ مقتول .

إلهٌ طيّبٌ وبسيطٌ مثلَ رغيفٍ جنوبي وجَدْناهُ مرمياً بقسوةٍ وعُنفٍ وكراهيةٍ  في شارعٍ موحش ٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *