ليث الصندوق : ربما كانَ جواد سليم معهم

laith 5من كلّ الأزمان جاءوا إلى نصب الحرية
من الماضي والحاضر والمستقبل
حاملين في جيوبهم أضراسَ السنوات المنخورة
جاءوا من المدن التي تتنفسُ حسراتِها
وتصّاعدُ من أنامل أطفالِها أعمدةُ دخان
جاءوا على عربات الصبر والانتظار
ليوقظوا جواد سليم من ميتته
ويسمعوا شهاداتِ تماثيلِهِ المنتصبةِ في مواجهة النهر
ترى أذرعَ الأخطبوطِ على الضفة المقابلة
تتسلّلُ من مزاريب المنطقة المشؤومة
لتختطفَ بريقَ المآذن الذهبية
من تحت أجفانِ الحالمين

**

ألسماءُ صافيةٌ
كأنها قُطّرتْ للتو من بين أيادي العاصرين
ألأسفلتُ يغلي
وفقاعاتُ الغليان تتفجّرُ
مطلقةً بخاراً له دويّ انفجار
ألآفُ الشبّان
يئنونَ من ثقل المستقبل الذي يحملونه على أكتافهم
عيونُهم مثلُ أسرابِ عصافير
توكّرُ على حِبال أهدابهم
وتنقرُ الحقولَ التي في جباههم
ساحة التحريرشُبّانٌ تجاوزوا الستين
وشيوخٌ في العشرين
يوسّعونَ بأكتافهم ضيقَ الأزقة
ويدخلون البيوتَ من أنوف الأطفال الرطبة
مطلقين حسراتِهم عبرَ صماماتِ قناني الغاز
كلما ضغطوا على قلوبهم
إنطلقتْ من أفواههم صرخة
يصرخونَ ، ويصرخونَ
حتى أوشكتْ جدرانُ الدكاكين
أنْ تتحولَ إلى قطيفةٍ صفراء
وبالرغم من أنهم مُتعبون
إلا أنّ أمواجَ غضبهم أغرقتِ الشوارع
فبدتِ العماراتُ كأنها زوارقٌ
تمخرُ فوقَ أمواج اللافتاتِ والرؤوس

**

jawad 6رأيتُ التماثيلَ المتشبثة بإفريز النُصب
كأنها تتسلق جبالَ الغيوم
ألجنديَّ ، والطفلَ ، والأمَّ ، والفلاحةَ ، والعامل
رأيتُهم يهتفونَ
ناقلين رسالةَ الأصابع المكسورة إلى السماء
حيث يُدخّنُ هناك جواد سليم غليونَهُ
ويستعيدُ من عاصفة الدخان
ألسنواتِ التي تعجّل حذفها من عُمُره
لقد رَحَلَ دونَ أنْ يودّعَ تماثيلَهُ البرونزية
فخلّفتْ حسراتُ الفراقِ عليها صَدأً أخضر

**

وعلى الضفة المقابلة من النهر
كان المذعورون
يخلعون القبعاتِ التي تغطيهم من الرؤوس حتى الأقدام
ويلبسونَ سراويلَ أطفالِهم القصيرة
ليوهموا المتظاهرين
أنهم لم يتجاوزوا بعدُ سِنّ الرّضاع

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *