فرات إسيبر : الريح عطري

furat esbrأمرُّ طيفا
غريباً
وحيداً
مشرداً
مشتاقا
أنزوي بعطر رمانة البيت.
تحملني غيمة
ترميني مطراً
فوق ذاك العلو الشريد
تحملني الأمطار
إلى عين” قصابين”
الغيمات فوق ظهري
تذكرني
والطين والدرب الطويل
ورمانة البيت إذ تلثم وجهي
بعد ماء ترتوي منه
عطرها نسيم يمر بصدري
وذاكرة من أريج .

شاهد أيضاً

ابتسام ابراهيم الاسدي: كَمَن في ذاتهِ يسهو

كَمَن في ذاتهِ يسهو ….. ويشكو جورَ ايّامِه وَيَحْشـو كَـفّهِ خـَجِلاً ….. تـَعاويذاً لأحلامِه يـُناجي …

إنه الوطن يا شاعري..
بدل رفو
النمسا\ غراتس

لم تعد في المآقي دموع لتذرف! ولم تبقى في الفؤاد من الآهات والمكابدات للتأوّه!! ملّ …

من التراجيديا العراقية – اللبنانية
شعر/ ليث الصندوق

من بعدِ إطفاءِ الحرائقِ واقتيادِ دخانِها للأسرِ يرسفُ في قيودْ ما عادَ طبّاخو الجِمارِ يُتاجرون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *