الرئيسية » ملفات » د. عامر عبدزيد : الى مدني صالح الخالد (ملف/30)

د. عامر عبدزيد : الى مدني صالح الخالد (ملف/30)

amer abd zaidإشارة :
احتفاء بتراث الفيلسوف العراقي الراحل الدكتور “مدني صالح” ، وبمساهماته الفذّة في الثقافة العراقية والعربية ، تبدأ اسرة موقع الناقد العراقي بنشر هذا الملف الخاص عنه ، والذي تدعو الأخوة الكتّاب الأحبّة إلى المساهمة فيه . وسيكون الملف مفتوحاً من الناحية الزمنية على عادة أسرة الموقع حيث لا يتحدّد الإحتفاء بالفكر بمساحة زمنية معينة .

المقالة :

(الأصعب ليس أن يموت المرء ، بل أن يموت الذين حوله ، كلهم ، ويبقى هو حيا ) ؟! . 

تولستوي

تصدير

يصف بورخس حال أفلاطون وهو يكتب المحاورات واصفا حال أستاذه سقراط :” لم يكن يعرف الصفحة الأخيرة وهو يكتب الصفحة الأولى كان يترك ذكاءه يهيم شاردا …يخيل إلي أن هدفه الأساسي كان الوهم بأن سقراط مازال يرافقه على الرغم من أن سقراط …([2])يراودني إحساس أن أقتفي اثر بورخس وهو يقتفي اثر أفلاطون في تخيله أساتذته وكأنهم أطياف حاضرة تحيط به .أتخيل بأن مدني صالح يرافقني كطيف يحيط بي لكن من المؤلم والمحزن أن يدرك المرء ، بعد فوات الأوان أنه : (ليس بإمكانه أن ينهل من النبع مرتين)([3]) فحين يغيض النبع ـ مرة وإلى الأبد ـ دون أن نغرف منه ؛ لا تتكشف الأسئلة الحارقة عن غياب سهولة الارتواء من النبع ؛ بل عن غياب الجدوى التي تضمر فقراً مخيفا ً ، وذهولا عن الانتباه لعابر هائل مر بنا وكما يقول النفري: ( كلما اتسعت الرؤيا ضاقت العبارة ) لقد اتسعت الرؤية لدية ربما تكون حاصرته تلك التأويلات ، في هذه العوالم الخرساء ، وزمان النكوص ( لكم تخذل المرء سيماؤه ، ولكم يجهل الناس ما يعرفون ، وهل أنت ، إلا الذي جهلوه ؟!)([4]) إلا انه بقى بكل عفته التي جعلته غريب في عالم يجهله وسلطة تتجاهله وحصار دفعه (أواخر أيام شيخوخته، إلى بيع بيته وأثاثه وسيارته وكتبه، لتـوفير لقمة الخبز لعائلته، ولكي يتجنب مذلة madani 5السؤال أو الوقوف مستجدياً في أبواب الحكام، فظل شامخاً زاهداً طاهراً!)([5]) وهنا كان جلال الدين الرومي ( إن هذه الأرض ، وتلك السماء ، مزقتا قلبي بضيقهما ، فلا تفضح أمرنا أيها السراج ) يصف حالة وحال كل النوابت اللامنتمون والرومي مثالهم هذا الضيق الذي جعله يغادرنا يغادر هذه الدنيا الفانية،بعد مكابدة طويلة، وحياة صعبة ، وبعد معاناة مع المرض، وبعد مرارة الشعور بالإهمال وقلة الوفاء، فضلاً عن بشاعة الموت، وسط غياب العقل والمنطق، واغتيال الحقيقة والحق، في زمن اللامعقول.الذي تصفه تلك الصورة الشعرية البارزة ل “محمد الماغوط “: ( كل شيء في هذا العالم حزين ، رغم الممثلين الكوميديين ) الحزن كوميديا سوداء إلا إن الكشف الصوفي نجده في قول تولستوي: ( الأصعب ليس أن يموت المرء ، بل أن يموت الذين حوله ، كلهم ، ويبقى هو حيا ) ؟! . وأيضا للموت حسنات ليس قليلة يظهر بمقتضاها الموت ربما أفضل اختراع فردي للحياة، لأنه يجعلك تستبعد الوقوع في فخ التفكير بان شيئا ما يمكن أن تخسره. لقد اتجه إلية كما تصوره من درسهم يتجلى بهيئة مالك الحزين،مكسور الجناح! بسترة من قماش القطيفة الخضراء، وسروال بني اللون وقميص بدون ربطة عنق، ويتمايل في مشيته . تلك الخطوات التي كانت تجسد بداياتها في لحظة الولادة : كانت يوم ولد وترعرع في هيت المدينة في عام 1932 التي ولد فيها ولم يغادرها حتى مطلع شبابه ، ما جعلها تحول في الذاكرة الى صور متخيله ، وقد كانت في تلك الأيام البعيدة تعيش زمنها الجميل بيوت بسيطة حانية تتوسطها مئذنة عتيقة مائلة على النهر، في أرض يتحول فيها التراب والحجارة إلى خلايا حساسة ناطقة، وفي زمن باكورة العهد الجديد للدولة العراقية الحديثة وقيمها الجديدة الصاعدة ولد وتفتح هذا الشاب الخجول المنطوي على نفسه، والمتطلع للدنيا بانبهار وشغف من يحمل بين جوانحه حلماً أكبر من أفق البلدة وأبعد مما ترى عيناه. كانت المدرسة الابتدائية أعلى سقف للدراسة في هيت التي تبعد عن بغداد غرباً قرابة المائتي كيلو متر. ([6])

هوامش : 

[1] استاذ الفلسفة في جامعة الكوفة .
[2] بورخس ، خورخي لويس :صناعة الشعر ست محاضرات ، ترجمة صالح علماني ، دار المدى ، ط1، دمشق ، 2007، ص20.
[3] المصدر نفسه ،ص37 ، هامش 17.انظر :هيرقليطس ، الشذرة الحادية والأربعون. .
[4] رباح آل جعفر،مدني صالح آخر فيلسوف إغريقي معاصر ، بواسطة موقع : دنيا الوطن دنيا الرأي .
[5] محمد فلحي، هذا هو مدني صالح: الفيلسوف الذي طالب بحقوق الحمير فأثار استياء السلطة!!، بواسطة “مركز النور.
[6] إبراهيم أحمد، مدني صالح .. أرهقته الفلسفة وتداوى بالشعر، بواسطة جريدة الشرق الأوسط الأربعاء 08 شعبـان 1428 هـ 22 أغسطس 2007 العدد 10494.
مرسلة بواسطة د- عامر عبد زيد الوائلي في 12:57 ص

تعليق واحد

  1. د. فوزي حامد الهيتي

    جميل أن نتذكر اساتذتنا ومن الوفاء أن نكتب عنهم ويبدو ان حب صديقنا الدكتور عامر عبد زيد لأستاذنا مدني صالح بالغ في وصف حالته الشخصية من حرمان وفاقة . أنا اعرف الاستاذ مدني صالح عن قرب وحتى ايامه الاخيرة كنت قريبا منه . ليس الفقر عيباً كما أن الغنى المادي ليس شتيمة مدني صالح ينتمي الى عائلة تعد من ملاكي الاراضي في هيت وقد باع اغلب القرى التي ورثها عن اليه إلا قرية واحدة وهي التي يذكرها كثيراً في مقاماته الدرستنية وهي قرية مزروعة بالنخيل والحمضيات وكانت ترده منها سنويا مبالغ تكفيه للعيش مترفاً . ولم يبيع مدني صالح بيته ولا آثاثه فهذه ايضاً معلومات غير دقيقة . صحيح ان مدني صالح لم يهتم كثير أن يكون له بيت خاص ملك له لذالك طالت مدة بناء بيته مدة طويلة حيث كان يسكن في منطقة العطيفية مجاور نهر دجلة الخالد وكان قادراً ان يشتري بيوتاً وليس بيتاً حيث كان يعمل تدريسيا في الجامعة منذ منتصف الستينات وقبلها كان مدرساً في ثانوية الرمادي ونحن نعلم حالة الموظف في ذلك الزمان بيته في الغزالية مازال ملكاً لعائلته . معلومات وددت تصحيحها للتأريخ . مدني صالح كان كبيراً بنتاجه وآرائه وكان الاكثر حضوراً خارج الوسط الاكاديمي وهو بالفعل مدرسة ترك مريدين له متأثرين بمنهجه وطريقة معالجاته المبتكرة وما زال ثقله الكاديمي في درسنا الفلسفي حاضراً ومؤثراً وبالرغم من عدد الدراسات التي كتبت عنه وربما يعد هو الاكثر حضوة بين الاكادميين حيث كتب عنه الكثير ولكن لم يأخذ حقه من الدراسات الجادة التي تبرز مذهبه الفلسفي
    شكراً لصديقنا دكتور عامر عبد زيد وشكر موصول للقائمين على هذا الملف المهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *