أديب كمال الدين : انسلال

adeeb
(1)

مثل كلّ مرّة
اختفى الطريقُ إلى البيت
وأنتِ معي.
فماذا سأقول؟
بل ماذا سأفعل
والظلامُ يحيطُ بي من كلِّ صوب
كما يحيطُ الصبيةُ العابثون بمجنون؟
وكيف لي
وسط ليلٍ يستقبلني بحجارةٍ من سجّيل
أنْ أقودكِ ثانيةً
لأعبر بكِ الشارعَ المظلم
إلى الغرفةِ المُعلّقةِ في الأعالي؟
أقودكِ كي لا أترككِ تنسلّين
وقت الفجر إلى الأبد.
أقودكِ كي أعاهدك
أنْ أبقى الليل كلّه,
أعني العمر كلّه،
يقظاً مثل جمرة.
(2)
كنتِ حرفي ونقطتي وعنوان قصيدتي.
كنتِ مطري الأسود الذي حاصرني
فرقصتُ عارياً مثل سكّين،
وكنتِ فجري الذي أشرقتْ
فيه شمسي الخضراء.
ولكنّي غفوتُ في آخرِ الرقصة
بعدما نزفتُ آخرَ نبضةٍ في قلبي
وآخرَ قطرةٍ من دمي.
غفوتُ
فمررتِ بين البُطين وبين الأُذين
إلى أبدِ الآبدين.
(3)
إذن,
كلُّ شيء تحوّلَ إلى رماد،
والرماد طارَ في الريح،
والريح مضتْ إلى البحر،
والبحر أبحرَ إلى الشمس،
والشمس مضتْ لتنام بعد نهارٍ طويل،
وجاء القمرُ إليَّ رمادياً بعينين متعبتين.
أنتِ معي
أمسكُ بكِ بقوّة
أمسكُ بكفّكِ بقوّة.
أعاهدكِ أنني لن أغفو,
وسوفَ أرقبُكِ العمر كلّه
مثلما يرقبُ البخيل
صندوقَ ليراته الذهبية،
ولن أترككِ تمرّين بهدوءٍ سحريّ
بين البُطين وبين الأُذين
لأصحو بعدها جسداً دون قلب،
لأصحو بعدها جسداً أزرق دون قلبٍ أبيض.

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *