هشام القيسي : أمل

hosham 5لأنك أول النهار
أخاف عليك من خوفي
وأخاف من جمر مختبيء
يشعل الأسرار ،
فما بين خوف
وبين جمر
يكتمل الوجع
ثم يسرج للذكرى
زمنا يرن رنين الدار .

كل الكلمات إليك
حين تشاغلني
توقظ فيّ نوافذ
لا تهرب من طفولة النار
وحين تسامرني
تستحيل ضفة مستفزة
تحاصر المرئيات طويلاً
بعشق الأشجار .

يقاسمني الشوق وجهك
ويلقي عليك
كل تقاويم لهفاتي
وكل فصول الأسفار
فهذه أحزاني
لا تحاصرني
kh hosham 8بل تسكنني نيرانا
تنحل في نيراني،
هكذا..
ليس لانتظاري حجاب
وليس لوصايا العشاق
سوى باب..
في صحو الذاكرة
وباب.
هذا زمن العشق
وهذا اشتعال
يخط لك هوى الكلام ،
وفي كل وقت..
يحاورني
ويقرأ فاتحة الدرب
هل أرتوي
وهذا الحزن
يتسلق موسم الخصب ؟

بلى
أكتب
وأطوف
ومن بين الجهات
تحلق الحروف
فما بين حريق..
وبريق
تبقين الدم المستفيق .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مقداد مسعود : جهة ٌ مجهولة ٌ .

الصحراءُ التي تنصبُ سلالمها تجاه السماء : تصيرُ غباراً.  السماءُ  – إذا اقتضت الضرورة – …

| مصطفى محمد غريب : اسراف في الرؤيا .

ـــ 1 ـــ كنت أسعى أن أكون القرب من باب الحقيقة افتح الباب وادخل للسؤال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *