مقداد مسعود : (2013)

mokdad masood 4أودعتُ .. فص الخاتم
المخيّط والخيط..
نبض ُأصابعي..
أوراق ُ الكجرات
طيشُ خيولي..
سخام ُسواي..
بارحُ المشمش
مذاقُ البرحي..
سبورتي المنزلية..
صخب ُصغاري..
بقية ُ زيت سراجي
قمرٌ بلا أسلاك
عتبةُ البيت
ما يشبه الشمس بي
شمعة ٌ..في حانة كنت ارتداها..
ضحكة ٌ من طين احلامي الطرية ماتزال..
اللقطة َ الأخيرة َمن خطايا عبد الحليم
خاصرة الخنجر
عذرية إيقوناتي..
ضحكات رفقتي في غيمات سكائرهم
مربعات قميصي..
سحابة انزلقت من ثقب في قلبٍ لايحتملني
سواه..
وثبتي عند الفجر..
نورُ وضوئي..
غصنا من(ق)
قطرات كدحي..
ماتحلم .. قدمي..قبيل الظهيرة..
سأرمي الخاتم في..
شط العرب..
هل…
تستبق الأسماك إليه..
تنتشله نورسة خضراء..؟
تتلقفهُ قنينة أشرأبتْ فوهتها ظمأ لغير الماء؟
فيزدحم التأويل
وأنا : ساق ٌ فوق ساق
أتأملُ مايجري
كأني..
سواي..

شاهد أيضاً

مقداد مسعود: الأخضر بن يوسف

وَلِهٌ بهذا الليلِ . في النهارات : أنتَ منشغلٌ بالأرض تجتث ُ ما تكدّسَ في …

بعض ذكرياتي فترة الدخول المدرسي(2/2) بقلم: سعيد بوخليط

العمل في المقاهي كالجلوس المتعفف داخل فضائها،يقدم لصاحبه أطباق حكايات حياتية متعددة،تنطوي على ألغاز ثرية …

الأيام الأولى في أوستن، 1998 / جيمس كيلمان
ترجمة صالح الرزوق

من أجل ماك على الطريق السريع للحياة ، سيكون هناك فرص تكسبها على الطريق السريع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *