كريم عبد الله : أثداءُ اللصوص … / … تطاردُ الحلم

karim abdullah 2فقيرةٌ ايامنا ترطّبها أوتارَ الحسراتِ تلمّعُ أزقّةَ التيه ……/ وأثداءُ اللصوص تدرُّ أنهارَ خمرة ( لذّةٍ للشاربين ) …./ كلّ هذهِ السنابل الملآنةِ وسنينَ يوسفَ لمّا تزلْ تقضمنا …..!!
الشعاراتُ تتشمّسُ على سطوعِ خيباتهم …./ يضطجعُ الهِلبُ على زَغَبِ أجنحةِ الصحراء …../ شيخوخة الأحلام تسقطُ مغشياً عليها معلّقة …. / والشقوقُ المتفكّهةِ نوافذٌ تطلُّ على قمّةِ الألم ……. !
حتى الصبر أثقلَ نبضات أزهار الحدائق اليابسةِ ……./ تلوَ الآخر يسقطُ مِنْ شرفاتِ النصوصِ قوس قزحٍ باهت …./ وعشبةُ الحياةِ دهستها (Hummer US )* وهي تطاردُ الحلم …..!
الأغاني المخضّبةِ بالأنينِ المعتّق بــ سياطِ الأمس …/ ربما كانتْ تبالغُ كثيراً وهي تمنحُ النهارَ شالاً أسوداً ………/ يواري عورةَ أصنام الشمعِ العاهرةِ وهي تتناسلُ بــ لا حياء …. !
على نارٍ هادئةٍ كانتْ هناكَ قنبلة موقوتة إسمها الطائفيّة ……../ تتبخترُ على مسرحِ الحماقاتِ تزرعُ الضغائنَ في ( أنيميا )* النفوس ………../ دوّنوها في دستورهم تفورُ في رئاتِ الدسائس
مبقورٌ هوَ الفراتُ رماح ( الشمْر )* تنحدرُ في خيولهِ …/ تلقّفتهُ الطبولَ المنتفخة تتوغلُ في طيّاتِ الفجيعةِ تتقدّمُ …./ تنسجُ السبايا حزنها الفريدَ و( الديمقراطية ) تعزفُ فــ يولدُ أشباهَ الرجال
كأسُ الأمنياتِ مزّقها نبيذٌ حكَّ رحمها فــ نزفتْ غاباتَ عنفٍ …./ قواربنا القديمةِ لمْ تحسنُ العومَ فوقَ الجثثِ المتفسّخةِ …/ فــ استمرَ المسلسلُ التركيّ يطلُّ علينا مِنْ على ( الزقورات )* ينمو في غرفِ النوم …..!
لمْ تنجح هي الأخرى ( الفياغرا ) أنْ تخففَ مِنْ عسرِ الطمث …/ ولقاح شلل الرجال كانَ فاقداً للأهليةِ …/ و( المقام العراقي )*يصدحُ : ( خلّي اليلوم يلوم كلبي يحبهْ / خلّي اليلوم يلوم كلبي يحبهْ / شلها غرضْ هاالناس كلمنْ بدربهْ / نوحي / نوحي / نوحي على العافوج ياروحي نوحي )*…….

Hummer US * : هي عجلة عسكرية اميركية الصنع .
* أنيميا : فقر الدم .
* الشمْر : منْ قتل الامام الحسين عليه السلام وقطع راسه .
* الزقورة وجمعها الزقّورات )الأهرام الرافديه) في بلاد ما بين النهرين وهي عباره عن معابد مدرجة كانت تبنى في سوريا والعراق ثم إيران ومن أشهر الزقورات عالمياً هي زقورة أورفي العراق .
* الفياغرا : هي حبوب تستخدم لمعالجة الضعف الجنسي عند الرجال .
* المقام العراقي : هو من الفنون الموسيقية العربية القديمة (منذ حوالي 400 سنة في العراق )
* خلّي اليلوم يلوم كلبي يحبهْ / خلّي اليلوم يلوم كلبي يحبهْ / شلها غرضْ هاالناس كلمنْ بدربهْ / نوحي / نوحي / نوحي على العافوج ياروحي نوحي : اغنية عراقية تراثية من مقام العجم .

شاهد أيضاً

القلم
الإهداء إلى ابنتي: “جودي”
شعر: ياسمين العرفي

كتبْتَ الحروفَ رسمْتَ الرُّقَمْ أنرْتَ الطَّريقَ شحذْتَ الهممْ وتدري حقيقةَ بوحٍ بحبرِ فسبحانَ ميْتٍ بحيّ …

زيد الشهيد: الحكيمُ الذي أُسَمّيه فَجراً

(1) في مَسْاراتِ التَّعبِّد ، على بُعدِ مَتاهةٍ مِن التَّفكِّرِ تَتلَبَسُكَ الجذورُ غائبةً ، تَتوارى …

عِشْـــــــتُ الأمــــــاني
شعر: فالح الكيـــلاني

اللهُ يَخْـلُــــقُ في الانْســــانِ مَـكْرُمَــــةً فيهــا المَفــاخِرُ بالايمـــــــانِ تَختَـلِـــقُ . تَـزْهــو مَغـاني ظِلالِ العَــزْمِ تَرْفَعُـهــا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *