عبد الزهرة لازم شباري : إذا ما البوح

abdulzahra lazem 2اليها ……11
دعيني أرتدي وسني
وأخلع حلة الليل
إذا ما الليل يطويني
ويسمل روحي العطشى
في واحات من شجني ،
دعيني أستقي دمعي
وأغزل عودي المطعون
في سيل من الآهات والصمت .,
لأن الليل يا شجوي
معقود على الموت ,
حسبتك نسمة تسري على قمحي
وتورق من سنابلها
صدى شوقي ,
وتفتح زهرة الحناء
في سكني ,
حسبتك نجمة تسقي شراييني
وتزرع في سنا الأرض
رياحيناً …
وفي شطآنها العزف ٍ ,
حسبتك لوحة تغني عن الوصف ِ ,
إذا ما الوصف
لف الوصف بالوصف ِ ,
هبيني زورقاً يطفو
على الجرف ,
ولكن  في قوافي الشعر
لا هذا ولا ذاك ,
وجدتك خنجراً يدنو
إلى المطعون في لهف ,
ويمتص لعاباً من فم الجرح
على النزف ,
فأيقظ شعري المعطاء
في شوق ِ ..
أخاله جمراً
على بوحي ,
أخاله جمراً يعربد ..
في سماء الكون
في شعري ..
وفي جوفي ,
يكاد البوح يضنيني
ويسمل باقة الورد
إذا ما البوح ساق
الصمت للحتف !!
في البصـــ2015/ن/2يسانـــرة

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| بدل رفو : من أدب المهجر – عشقك نقش يحلق في دمي.

مسافر عبر السنين .. ومن كأس الوجد والنجوى يرتشف الهيام لتُسكره اغنية الحبيبة.. يُبعثر الليل …

| عبد الجبار الجبوري : محاولةٌ لرسمِ عَطَش شَفتّيكِ .

من ألفِ، وأنا أبحثُ في شفتيّك ِ،عن قطرةِ ماء ترّوي ظمأي،مِن ألفٍ يَقتُلُني العطشُ في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *