علوان حسين : يُدك َ التي تضيء

alwan husseinإلى عيسى حسن الياسري
يدُك َ الحالمة ُ بالحقول ِ
يدُك َ التي تضيء
يدُك َ التي كدحت ْ تحت شمس البلاد
تكتب ُ العرائض لترميم ِ بيت ٍ مُخرب ٍ
يدُك َ الطافحة بالأقمار ِ
التي لا تنام ..
يدُك َ المرحة ُ المليئة ُ بالحلوى والكنوز المستعارة من الطفولة
يدُك َ المدربة ُ على إغواء ِ أنوثة ِ النهد ِ
تحت َ كومة الثياب ِ .
يدُك َ التي تهمس ُ بحنو
وترفرف ُ كجناح ِ حمامة ٍ مكسور
في لحظات الوداع .
يدُك َ التي تداعب ُ الأنهار َ
يد ُ صياد ٍ لا يوسخ ُ النهر َ .
يد ُك َ المعفرة ُ بالأحلام ِ والمطر ِ
يدُك َ التي رأت كل شيء.
يدُك َ التي تُطلق ُ البراكين َ والحمائم َ
المعلقة .. كسؤال
يدُك َ التي تـُشبه ُ باقة َ أزهار ٍ على قبر حبيب ٍ
يدُك َ حيث ُ تورق ُ الحروف ُ والسنابل ُ .
يُدك َالملمومة ُ يد ُ فلاح ٍ في إهاب عصفور .
يدُك َ التي تـُصلي وترقص ُ وتداعب ُ وتغرس ُ
وتسافر ُ وتحلم ُ وتقبل ُ وتعطش ُ
ثم تقطف ُ النجوم َ .
التي لا تعرف ُ أن تختال َ
aisa hassan alyasiriيدُك َ التي تضم ُ باقة َ أسرار ٍ
يدُك َ التي تصافح ُ المسامير َ
على صليب المنفى
أبصر ُ تحتها ساقية ً من دموع ٍ .
يدُك َ التي تربح ُ الجائزة .
يدُك َ التي تـُشبه ُ كتابا ً لم يُقرأ ُ .
يدُك َ التي تلهو مع الأطفال ِ في أزقة الحرمان ِ
التي تـُصغي إلى حفيف ِ الأشجار ِ
التي حين َ تنفتح ُ الأصابع ُ
أرى نافذة ً ,وحين َ تـُطبقها أبصر ُ غابة .
يدُك َ التي تطرق ُ القلوب َ
كما يفعل ُ المطر ُ في لحظات الحب .
يد ُك َ التي تدلنا على آخر الطريق
التي تأسر ُ البرق َ
يدُك َ التي لا تذبُل ُ ولا تهرم ُ ولا تـُهزم ُ
التي تذرف ُ الحسرات .

شاعر من العراق مقيم في كاليفورنيا
alwanhussein@yahoo.com

شاهد أيضاً

محمّد الدرقاوي: أرض خصبة لم تكن موعودة

طرق باب صديقه إبراهيم ، فتحت الخادمة الباب ، رحبت به ثم دلف وهو يسالها …

قصص قصيرة جدا
بختي ضيف الله – الجزائر

1- إرث استفاقت على قرع نعالهم عائدين؛ يستعجلون بقسمتهم. لم تبق غير مساحة قبر واحد …

فاروق مصطفى: رسائل (حياة) تفترش الذاكرة من جديد

وانا ابحث في مكتبتي عن رواية ( يهوذا الاسخريوطي ) هذه الرواية التي خطتها يراعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *