تراتيل..عند أعتاب الفجر (6)
– نصوص: رواء الجصاني

rawaa 616- “سكنَ الليـّلُ” فجاءتني على كتفيَّ تغفـو
تَنثرُ الاطيابَ.. والشَعرُ على صدري يَرفُّ
اهِ كمْ تسرينَ في قلبي، وكمْ نحوكِ، أهفـو
—————————-
17- وسجا الليّلُ، ليطفــو فوقً جمرِ الحزنِ، حزنُ
ولـتسمو في خبايا الروحِ، اشواقٌ تئـنُّ
أينَ عني ذلكَ السمارُ، والروضُ الأغنُّ
أترى يحنو، فلا يُبخلُ وصلاً أو يَضنُّ ؟!!
—————————–
18- “سكنَ الليّلُ” ليصفو عندهُ سحرُ الغزلْ
ولتغفو بينَ عينيكِ سحاباتُ الاملْ
ولتسجوعندَ نهديكِ ينابيعُ عسلْ
هاتِها – يا حلوةَ الاعنابِ- سَكراتُ قُبلْ
——————————
19- ظَلِمَ الليّلُ، وها وجهكِ نجمٌ يتلالا
راحَ يُغريني لإهواكِ “حراماً” و”حلالا”
فتشبُّ الروحُ تغلي، بعد أن كادتْ زَوالا
ويعود الشيخُ صباً، لا يرى منكِ مُحالا!!!
—————————–
20– سكنَ الليّلُ ولكن! كم تُرى شَبتْ همومُ
تُلهبُ الدنيا، وها عنديّ حلتْ، او تحومُ
—————————–
• من مجموعة تحت الطبع

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *