ثلاث رسائل من المبدع الكبير مؤيد الراوي إلى الشاعر والناقد هشام القيسي (ملف المبدع الكبير مؤيد الراوي 3)

muaiad 4إhosham alkaisyشارة :
تقدّم أسرة موقع الناقد العراقي هذا الملف تحية للمبدع العراقي الكبير الشاعر “مؤيد الراوي” في مسيرته الإبداعية الثرة ، ولمسة وفاء له في محنته الصحية العصيبة وهو يقاومها بإرادته الجبارة. تهيب أسرة الموقع بجميع الأخوة الكتّاب والقرّاء المساهمة في الموقع بما لديهم من دراسات ومقالات ومخطوطات وصور . وسيكون الملف مفتوحا على عادة الموقع منطلقين من أن الإحتفاء بالإبداع لا زمن له . ويسر اسرة الموقع أن تنشر هذه الرسائل الثلاث الموجهة من مبدعنا الكبير إلى الشاعر والناقد هشام القيسي التي أرسلها الأخير فشكراً له.
الرسائل :

برلين 26 ك الأول

عزيزي هشام

سعدت جداً برسالتك ، وتمنيت أن أكون في كركوك لنجلس معاً في مقهى تظلها أشجار الكالبتوس، في مدار منطقة دار الضباط والانضباط العسكري، كما كنا نفعل في تاريخ قديم. والواقع يحزنني الآن ما آلت إليه كركوك عندما أراقبها عبر صور التلفزيون. لكني أختزن بالذاكرة كل ما يمدني بالحب لمينتنا. وقد كتبت عنها، وما زلت على أمل أن أنجز فصولا طويلة توفي مكانتها في نفسي. أعتقد أن صحيفة الصباح الجديد بدأت تعيد نشر فصول من نص نشرته مجلة ” المشارف ” تحت عنوان “المكان الأول” وهذ النص هو جزء من كتابة طويلة عن كركوك في ذاكرة الطفولة آمل أن انجزها وتنشر في كتاب.
عزيزي هشام
كنا نلتقي كل عام تقريباً في برلين، ولبضعة أشهر، مع سركون بولص وأنور الغساني، وأحيانا فاضل العزاوي. ولكننا فقدنا سركون. كان قد جاء قبل أشهر وهو يعاني من آلام لا تطاق بسبب ضعف القلب وخلل في الكلى وفي الكبد، فلم تنفع معه العلاجات في المستشفى فتوفي في داري. كانت أحاديثنا تدور في معظم الأحيان عن مدينتنا. كنا نبحث عن سرها الخفي في أسرها لنا: في أنهارها القديمة التي كانت تخترق البيوت وتفضي إلى البساتين، في قطارها العتيق الذي يبدأ رحلته المتعبة من محطة كركوك مساء ليصل بغدار في صبيحة اليةم التالي ، عن عرفة وعمال النفط، عن بساتين البيوت وعن اشجار الزيتون.
على أية حال ، ياهشام، ستبقى كركوك مستودع وقود للذهن وللعاطفة. وسنحاول التعبير عنها، مع أن معظم ما كتبناه ينطوي على روح المدينة.
عزيزي هشام
أود أن أعتذر عن ارسال ما طلبته لأنني لا أملك فعلاً أية نسخة إضافية. وبصدد عنوان فاضل أيضاً. ربما تعثر عليه في الكومبيوتر.
مع محبتي وتحياتي

مؤيد الراوي
Re: سعادة

From: “alrawian@web.de” <alrawian@web.de>

View Contact
To: Hosham Al-quisy <hquisy54@yahoo.com>
________________________________________
عزيزي هشام
آمل ـن تكون بخير
بقدر ما يفرحني مشاعرك العميقة أشعر بالحرج من نبل عواطفك وإطرائك.
أتمنى أن تحصل على “ممالك” وتقرأ النصوص،أظن أنك ستجد فيها مملكة لك، ربما هي مملكة كركوك
تحياتي وأشدّ على يدك

مؤيد الراوي.
___________________________________________________________
Neu: WEB.DE De-Mail – Einfach wie E-Mail, sicher wie ein Brief!
Jet

RE: تحية

From: M alrawi <alrawian@hotmail.com>

Add
To: “hquisy54@yahoo.com” <hquisy54@yahoo.com>
________________________________________
> Date: Sun, 10 Apr 2011 07:21:52 -0700
> From: hquisy54@yahoo.com
> Subject: تحية
> To: alrawian@web.de
>
> ..
>

برلين 10 ابريل

عزيزي هشام

كلما اقرأ لك رسالة اعود الى كركوك، تلك التي كانت، أين بساتينها الآن ، أين قطارها القديم، جدااولها، فناء باحاتها ؟ أين أشجار التوت والصفصاف والزينون؟. اعتقد بأن الزمن والمتغيرات قصفها. لثد شخنا معا يا هشام.
هده المرة كن أنت حارسها.

مؤيد الراوي

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *