عادل علي عبيد : شهادة خجولة (القسم الاخير)

adel ali obaid(176)

نعشي صديقي
وكفني قميصي
والدرع مثقوبة
والجزيرة يسكنها اليهود
لا ترهبني أصوات طائراتك
وجلبات مجنزراتك
فالأسياد يكرعون كأس النفط
والمرتزقة يحرسون الحدود

(177)
الذئاب والكلاب يتقاسمون القرار
والليل مائدة التوريات
العيون الملتمعة التي ترصدنا
تبعث بكشافاتها حول كل الجهات
الدوائر الضوئية
تستقر في بيوتنا
تنشد قرانا الآمنة
(178)
تشتعل ألوان المربعات الشطرنجية
مسافاتها الخائنة تخذل الأصدقاء
تتداخل ألوانها
الأسود والأبيض
الليل النهار
الحق الباطل
الأفيال والبيادق والجنود
أنهكهم الانتظار
أقدامهم المنزلقة في نهاية الميدان
تبحث عن مربع جديد
(179)
تلك بقايا صور خامدة
لا شيء سوى السكون المهيمن
يعصف بالأمكنة
لكن النشيد يتألق
في حضرة الشهادة
(180)
هناك إذ يتوحد الجسد
ينصب مأتمه البعيد
يمر النهر من أمامه
والضفاف الحزينة
ساكنا
الكلاب التي تشمه
تشق طريقها
لا تلتفت
هكذا هو
محصن من الغرباء

(181)
يستفيق الجرح
يصطخب
يهدأ كالرماد
لا شيء سوى سطوة البياض
العيون المرتجفة
تشي بها أضواء القمر
(182)
الأرض لا تكترث بالموتى
مادام النفط هو خلاصتنا

(183)
للخرافة وجه آخر
للحب وجه ثان
للحقيقة وجه الضباب
والوجه الموغل في الملح
وجه النوخذة
القبطان الذي يبقى يبحث عن نفسه
في الموانئ الغافية
هو يعلم جيدا
هو يدرك جيدا
أنرحلاته الملحة
الطويلة المديدة
سفره الملح
و طوافه العسير
جمعه من جديد مع نفسه
فليس ثمة نعش يحمله
نم قريرا أيها الربان
فالبحر قبر يسع الحياة
والنوارس التي تؤوب
ستبعث نشيدها من فوق الفنارات الحزينة
النوارس التي لم تملّ البحر
ستقف وترصد البحر

(184)

ديك الرياح خائن
لا يحترم الجهات الأربع
يشاكس الهواء
ويأنس بالعصف والهجير
انه خائن حقير
لا يشير
يكره الماء
والنخل والبيادر
يكره السلم
لا يحفل بالحب ولا المصير
وآخر ما يستهويه نجاعة الضمير
انه خائن حقير
لا يشير
(185)
ينفرط العمر
أحداثه التي تتشظى
تتناثر على الأديم المدمى
المدن الآمنة هدها الانتظار
أفاقت على هجرة الدماء
وعادت
بعد أن أطاح بها الكرى
تترقب القادمين
سيمرون سيدة الغبش
سيمرون
لا بد أن يمرون

(186)
يرهقنا الأمس
والقادم يتسع
سألملم جروحي
وادخرها حرزا
سأنثرها في نينوى
عطرا وشذى وضوعا
فلا بد أن تمر الحشود قريبا
(187)
عراقي
عادل علي عبيد

نعم انا عراقي
لم يرمني اللقلق من شاهق
ولم اك نتيجة سقوط تفاحة نيوتن
ولم تلعب بي ّ شطحات التناسخ
ولا تهويمات الحلول
ولن اخنع للحتمية
ولم ارتض بنفاد الصدف والمصادفات
ولم تأخذني الاهواء ولا المؤثرات
لذا لم اعتنق مذهبي بالوراثة
ولا بجبروت الصفة والموصوف
ولم كن تويبع للــــ
الرفع والنصب والجر والتأنيث والتذكير …
فقد خضت المعضلات
وحققت الشبهات
وحللت المشكلات
ونقبت عن الاسباب والمسببات
واستنبطت النتائج
وايقنت المدركات
لذا افخر ان تكون سمائي صافية
ونجومي متألقة
متغلغلة في الاغوار والحواشي
تنوري الطيني يفخر التاريخ
وعباءة امي تضم الاحداث
والفالة والمكوار شعاري وهويتي
عجيب سادتي ان يحتوي معطفي الحياة
(188)
أيها الواقف خلف الحدود
يا من ترصد الطلوع والمغيب
الشمس والهجير
مازلت تشعل الفتيل
وتجمع حطب الفتنة
ستنزلق أقدامك حتما
فوحل أنهارك الحارقة
لا يرحم أمثالك

(189)
سديمنا المتخم بالنجيمات
يحكي قصة الخراب
والظلام المهيمن
شاهد على القضية
النور المهاجر
محكوم بمؤامرة الميعاد
فالكل يحلم بالمحرقة
والكل يمني النفس بالجائزة
فالأرض هنا مغروسة بالأنبياء
والنيل والفرات مقولة قديمة متهرئة
أكل الدهر نصفها الأول
والنصف الثاني معمد بالحشود

(190)
من أقصى الحب
تمر جيوش الملائكة
من خلف الكره
تمر فصائل إبليس
(191)
ذات يوم انزلق القمر
وعلى الرؤوس الخاوية
شبك الفقراء أصابع أيديهم
راحوا يمنون النفس بمكان
يبحثون عن أمان
صاح حاديهم:
أيها الفقراء المنسيون
ثمة مكان بات الموت يستحي منه
اسمه سبايكر
(192)

سيأتي غدا
لا تبتئس
ثمة افق ينفتح
وسنبلة ستزهر
وورود سترسل عبقها الرياحين
وعصافير سترتل نشيد الصباح
ورائحة خبز لتنور طين ستزاحم المكان
وحقيبة على أكتاف طفلة تتمايل راقصة
تنشد :
نعم نحن هنا

(193)
قميص مانديلا
مزدحم بالألوان والمربعات
ولعل السر قد فتت شرانق التقليد
ومزاحمات الموضة
راح المحاربون يبحثون عن سر القميص
وهو يعلن ثورة رمزيته
ركبوا الطائرات القاصفات الراعدات
وأبصرواأنالأرضمن تحتهم هي مجموعة مربعات
وإنها تزدحم بالألوان

(194)
الفراغ المزدحم بالتأوهات
شاهد على الجريمة
والسياف الذي يشرب الليل
يمسك المقبض بغلو
ويرسل نظرات إلى الجماهير الهاتفة :
عاش الملك .. يحيا الملك
خطاب الأمس .. خطاب اليوم
السياف الذي يسحق الابتسامة
يحتوي لحظة القتل
ويستحضر سريره النعش
والسيف الذي ينتظره

(195)
العويل الذي حجب الصرخة
يدرك سر الجريمة
والصمت الذي ظلل الحياء
يوغل في التورية
والليل الداعر
شاهد زور
والدم الذي يخاتل الوحل
عقد هدنته مع الماء
العويل والصمت والليل والدم
متآمرون على الشهيد
(196)

أولئك المصطفون في المستقيم المعوج
لا يدركون حجم المؤامرة
المتاهة التي تلفهم
لا تترك لهم مساحة لوطن
هم يجهلون من هم
وفي أي مربع كانوا
وعلى من يوجهون بنادقهم
العدو هو غيرهم
الكل سواء .. الكل سواء
الأرض والزرع والشجر
الناس والتل والنهر
كل الشواخص أعداء
وكل حركة هي عدو يجب أن يسكت
لا يعرفون الحب
ولا يميزون بين الملائكة والشياطين
الكل سواء .. الكل سواء
الأرض والزرع والشجر
الناس والتل والنهر
الكل سواء .. الكل سواء
(197)
جدلية الماء والتراب لم يحسمها العرفاء
صور الدم لا تعرف الأفول
فالنهر متآمر يمسح المشاهد
مويجاته المتملقة
تسحق معالم الصور
وتمضي
تمضي متهادية صوب الجنوب
لكنما الأرض
الوحل والطين والتراب
شواهد على الجريمة
تلك هي سادتي
جدلية الماء والتراب

(198)
الليل الذي يتأملني
تتجلى عتمته في العيون
والأمل السادر
يبحث عن قضية
لم يؤنسنا الغبش
ولا المغيب
صفير البلابل
يردد أسماء الذين كانوا

(199)
هناك ليل آخر
يفقد ظلمته
والنهار النهار
تجاهل الشمس

(الأخيرة)

صاح الشيخ السومري :
إني أخاف على العراق
فردد الصدى :
انننننننني …. أأأأأأأ
(سقط نيزك) فغاب الصوت
الأمواج ضربت جبال سنجار
فعاد الصدى يقول :
إني العراق

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| زياد كامل السامرائي : حمض نووي و قصائد أخرى .

    حمض نووي أنتَ من سلالة عريقة و هو أيضا لا يُشبه الرعاة حين …

| مصطفى محمد غريب : الرحيل .. سعدي يوسف .

” وتدق بيك بن  دن دن” * خبرٌ جديد رحل ابن يوسف للجليد رحل الأخير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *