لبنى ياسين : كل الورد

lubna 2بهدوءٍ أنتعلُ هزيمتي
وأخلعُ عني إزارَ الفرح
وأرتدي خيبتي
أمزقُ ابتسامتي
أعلقُها على نافذة الوقت
لأشهرَ في وجهك صمتي
ووجعاً أبكمَ
كيفَ للوردِ أن ينثرَ شذاه
وسكينكَ مغروسٌ في خاصرته
هكذا لم تبق ِ مني
إلا ظلاً مبتور القدمين
مثل مرآةٍ مهشمة
تعجزُ عن رؤيةِ ابتسامة الضوء
فوق ملامحها
بهدوءٍ
سأمزقُ كل الأغاني
وأسكبُ اللحنَ على مشارفِ الحزن
الكلماتُ تبدو محضَ خداعٍ مزمن
كيفَ بوسعِ رجلٍ واحد
أن يمنحني كل هذا الدمار
أن يصلبني على جدارِ الصمت
أن يحيلني إلى بقايا امرأة
وأشلاءِ إنسان
لا تبتسمْ يا سيدي
فالورد يثورُ على شذاه
أحياناً
ويرسمُ لخطاه دروباً ملتوية
تهربُ به بعيداً عن ذراع الحزن
ويمسحُ عن جبينه
ملامحَ الخوفِ
عندما تختنقُ أنفاسُ الندى
في رئةِ الوجع
يتسكعُ أحياناً على دروبٍ لزجة
لكي لا يحني هامةَ شوقه
عندما يتعكرُ بياضُ الحلمِ
بملحِ الوجعِ
سأمارسُ في العتمةِ
غوايةَ حزنٍ لا ينتهي
ولتبقَ على الشرفةِ حائراً
لعلَّ العصافير ترميكَ بالضوء
لتدركَ كيفَ تشعلُ الوردَ
دونَ أنْ تكسرَ ساقَ فرحه
أو تخدشَ أصابعَ حنينك

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| يحيى السماوي : خـمـسُ مسودات لمشروع قصائد .

مـا حـيـلـتـي؟ حُـزنـي وَلـودٌ  .. والـمَـسَـرَّةُ عـاقِـرةْ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) ليلة في صحراء يـقـتـادُنـي نـحـوي سـؤالٌ …

| صفاء ابو خضرة : سيرة الموت .

  قالَ لي: أعرفُ ما لا تعرفُ، وأقفُ بجنبات الحُلْمِ،  أضيءُ ظلكَ يحْبِكُ صورتكَ،  أراكَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *