فرات إسبر : قصيدتان

furat esbrأشتاق ولا مشتاق

الأفراح والأحزان،
أنخابٌ على الأرض.
غيمةٌ هاجرت
محملةً بالشظايا
حروبٌ أحيا بها:
أشتاقُ ولا مُشتاق
أغني ولا ألحان
أبكي ولا أطلال.
لهفتي تسلبني رقة النوم
فما حصدت أشواقي أشواقهم !
أعزّي نفسي ببعض الرمل، أحملهُ
ذاكرة وصحارى أغنيات.
النار التي تنتظرني

قررت اليوم أن أمشي. في داخلي نار تشتعل، ظننت أنها النار التي تنتظرني، أو الجنة التي أنا موعودة بها تحت أقدامي.
ازدادت سرعتي، وبدأ قلبي يلهث.
سمعتُ أصواتا تتعالى، وزجاجاً يتكسّر، نظرت تحت أقدامي رأيت ملايين البشر يمدّون أيديهم ويصرخون.
بدأت أركض وأركض حتى لم تعد قدماي تحملانني إلي أية غاية أو طريق.
بكيت .. بكيت وأنا أرتجف لم أجد بابا لأدخل، ولا سراجاً لأنير.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : مركبُ الأرض ..

قاربٌ يتحطمُ فوقَ الصخورْ  فيغرقُ طفلٌ ويأفلُ في مقلةِ الأُمِّ نجمٌ ونورْ يريدونَ حريةً وحياةْ  …

| عدنان عبد النبي البلداوي : قالوا  وثَـقْـتَ .

لـكـــلِ قــافــيـةٍ عَــزْفٌ ، تــوَلاّهــا وحُسـنُ مضمونها، إشراقُ مَغْـزاهـا أجـواؤها إنْ حَواها الصِدقُ عامـرةٌ وعَـذْبُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *