ماجد مطرود : رسالة ُالنفير

majed matrod 4قلّلوا المركبات,الى أقصى حدود الممكن
الى الرجل الانقى في العالم ,جو فارمان

لتشجيع الفراشات على الدوران أو على الطيران الحر,
ادعموا الوردَ بالرقص والموسيقى
هذه العبارة لم يقلها بودليرفي أزهار الشر
أوانسي الحاج في خواتمه,ابدا
السيد بيير لوكريف العضو النقابي الأبرز في دعم الامل
هو من قالها على قناة,
VTM
صفق له أنبياء مخلصون في مؤسسات البريد
أشداء في مراكز البوليس
وحكماء في نقابات العمال
أمّا في المدارس,
طبع طلاب متفوقون صوره على تي شيرتات غالية الثمن
وفي الأسواق المغلقة والمفتوحة أيضاً
بائعاتٌ جميلاتٍ وشمنَ اسمه على أكتافهن النحيلة
نسيت أن أقول بيير لوكريف متعاطف جدا مع الثورات
**
ثاني أوكسيد الكاربون
الى الكوندور الأشهر,كيفين ميتنيك

منذ شهرين تقريبا قرأت في صحيفة المترو,
أمير كر أوعز ببناء جسر سريع يمرّ من فوق المدينة,
يربط شطريها المفروجتين مثل نهدين منتصبين,
لفتاة منساقة جدا لبرنامج الأندماج ودفع الضرائب
أمير كر وزير دولة,مكلف بالتراث والنظافة
الوحيد في الحكومة من أصول تركية
يهودي,لا يتردد مطلقا,
في انشاد بعض الترانيم للصحافة والتلفزيون
يتكلم خمس لغات طليقة من ضمنها اللغة العربية
بمنقاره المعقوف,الشبيه بمنقار النسر
يسخر من شعارات سيد بيير وجمهوره الهائج
يسخر بعّدة لغات,مردّدا الشعارات نفسها
(الكثير من الدراجات الهوائية,يقلل من ثاني أوكسيد الكاربون)
هكذا يستعين بالشعارات,يكركر حد الهلوسة
ثمّ بصوتٍ مدويّ (يهزهز) الكاميرات,
مخرجا لسانه اللّزج,ماداً يدهُ المشعرة الى خصيته الكبيرتين
***
(نيكروفيليا) المتعة الخالدة

الوقت,
جثة تفتح أذنيها وأزرارَ قميصها,مثليةٌ منسية
ذاكرةُ عصفورٍ يبول في الفضاء
فزّاعةٌ لها تاريخ طويل في الغابات غير مشرّفٍ للحبوب
الوقت,
علاقةٌ غرامية مشبوهة,
شارعٌ عام مترهل بالشذوذ
سقوطٌ حر من أعلى جبل بوترانج بحريةٍ كاملة,
الوقتُ,
واقيات,تمنع مهاجرين صغارا من دخول خلايا المتعة,
قذفٌ سريع مثل عداء افريقي بخمس رئات
كبتاجون تقف كالجدار لمنع الشهيق,وأخرى تبني خلايا الإثارة
لتوحد الأعمار والأجناس
الوقت,
أكياس ملوّنة لغائط الكلاب ومخلفات أخرى
حاويات القمامة,وقتٌ آخر ليس شاذا على نحوٍ كبير,
يفكر بسعادة بيضاء ويستعمل (سمارتْ كرِيم) بشكل مفرط لتفتيح البشرة
نظام كارت إلكتروني يجعل الكبار سعداء,الصغار
والشوارع
****
لينكروفر عربة قمرية

اذرعٌ بيضاء,انف طويل يشبه شجر الماموت
قدم واحدة ترتكز على حجر أزرق مثل الماس
في نهاية شعرها الأشقر شارع مشجّر بالعصافير,
يدور حولها مثل حارس أمين,يحزّمها بنظامِ سيرٍ,
يراودُ مركباتٍ عملاقة لا تتعدى
سرعتها 100 كلم بالساعة
في داخلِ عينيها الخضراوين مشهد آخر,
كاميرات إلكترونية بعيون غزلان,
لها نظرة خاصة تلتقطُ اللاهثين
بسرعة فاقت 30 كلم بالساعة
هذا النظام الصارم
يخترق الضبابَ ليحدّدَ الأبعاد
جسد معمّد بالهواء,
لينكروفر
عربة أوكسجينية لا عادم فيها
ولا قطارات تسكر في آخر الليل
قمريةٌ,مثل زرافة,لا تغريها أوراقا ساقطة,
بل سمو الشجرة
لحمها الطريّ طينة صناعية,
الليونة,اقصد ليس شيئا آخرا,
مزروعة بالعشب والنافورات
*****
جماعات بعضهم في إِثر بعض , رسالة ثانية

في أعلى اليمين دوّنَ التاريخَ والمكان
كتب عنوانَ المدينةِ في أعلى اليسار
تحتهُ مباشرةً كتبَ الموضوعَ بنقطتين شارحتين
هكذا:الموضوع: رسالة احتجاج قابلة للتصادم
الى السيد وزير الدولة,المكلف بالتراث والنظاف
سيد الخدمات,أمير كر المبجل
أرسلْ لنا رسالةً نصيةً أو اكتبْ تعليقاً مقتضباً
على جريدة المترو او أية جريدة أخرى,ردا على رسالتنا الاولى
اقرأ الأسماءَ كلّها,بعضهم في اثر بعض
توماس,لوكاس,رينيه,كاتلين,ليزبث,الياس,اسماعيل محمد وغيرهم
تمعنْ بالتواقيع الواردة أسفلها,راجع الملاحظات,تخيلْ وأجب
كيف سيكون حال مدينتنا حين يمرُّ من فوقها جسر سريع؟
هل يُعقل أن تمرَّ من فوقنا السيّارات ومن تحتنا القطارات؟!!!
كيف سيكون حالنا حين ينتشر العادم في ملابسنا؟
ماذا سيكون حال أطفالنا حين يتنفسون كلَّ هذا الضجيج؟!

مع أطيب تحيات
بيير لوكريف وجمهوره الهائج

هوامش:
*اميركر :كان وزير النظافة في حكومة بروكسل وهو من اصول تركية
*بيير لوكريف :شخصية نقابية معروفة في دعمها لتطلعات المهاجرين
*جو فارمان :مكتشف ثقب الأوزون
:قناة تلفزيزنية بلجيكية VT *
*كيفين ميتنيك :مستشار أمن الحاسوب من أكبر الهاكرز في العالم
*لينكروفر :حي سكني عبر قناة مدينة انتويربن البلجيكية معروف بخضاره ونقائه
*الاسماء الواردة في الرسالة: اسماء حقيقية احتجت على بناء الجسر السريع

ماجد مطرود/ بلجيكا

شاهد أيضاً

رفوفٌ ملتهبة
بقلم: أسيل صلاح.

يحتلني الدمعُ بلا مقاتلين أو خطاب تُمسكني الأربعون كقبلةٍ مائية جف عنها الصدى بين سطرين …

شاعرٌ يردُّ الوهمَ للوراءِ
بقلب عبد اللطيف رعري/منتبولي فرنسا

بعِشقِي هذا حينَ تكتملُ اللَّذاتُ.. سأنقرُ السَّماء بأعوادِ الثقابِ لتلِدَ الغَيْمة فجرًا ثمَّ.. فِي واضِحِ …

عادل الحنظل: ميتافيزيقيا

ألْقوكَ جسما عاريا تحتَ السماءْ أتُرى عرفتَ بما يخبّئهُ العَراءْ قالوا لروحكَ رفرفي.. واستأنسي علّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *