تابعنا على فيسبوك وتويتر

ramzi solaimanيؤكد العالم الفلسطيني البروفيسور رمزي سليمان، أستاذ علم النفس في جامعة حيفا، أنه أنجز نظرية فيزيائية يترتب عليها أن نظرية آينشتاين النسبية الخاصّة وفرضيتها الثانية بأن سرعة الضوء ثابتة، خاطئتان،وبالتالي فإن نتائجها، وبضمنها أشهر معادلة في العلوم〖E=m c〗^2، خاطئة.
ويستغرب سليمان في تصريحات لـ «القدس العربي» استمرار تمسك الفيزيائيين بنظرية تتناقض مع أهم المعلومات المستخلصة من التجارب المختبرية والمشاهدات الفلكيّة، ومع نظريات مهمة كنظرية الكوانتوم (Quantum) ونظريات «الانفجار الكبير» (Big Bang). ويشير إلى أن هنالك إجماعا موثقا بالقياسات على أن أجرام الكون تبتعد عن بعضها بتسارع، وهي نتيجة حاز من حققها على جائزة نوبل في حين تدّعي نظرية آينشتاين بأن الكون مُسَطَّح وثابت.
كما يشير سليمان إلى أن هنالك نتائج موثوقة تبيّن أن العالم يحوي حوإلى 4.6 % مادّة عاديّة في حين تدعي نظرية آينشتاين بأن كل الكون مركّب من مادة عاديّة، لافتا إلى أن نظرية آينشتاين لا تقول شيئا عن الطاقة السوداء والمادة السوداء اللتين تشكلان معا أكثر من 95% من الكون.
وكان سليمان قد حاز على تأشيرة دخول خاصة لباكستان من سفارتها في عمان، وشارك في مؤتمر علمي في مدينة لاهور قبل أيام وتطرق لرؤيته هذه. تم ذلك برعاية الأكاديمية الباكستانية للعلوم وجامعة بنجاب والمركز الدولي للفيزياء النظرية والاتحاد العالمي للرياضيات.
وقال سليمان لـ «القدس العربي» إنه حظي باستقبال كريم واهتمام من لافت من قبل باحثين في باكستان وتعاملوا معه كباحث فلسطيني بصرف النظر لكونه يحمل جنسية إسرائيلية.
وشارك في مؤتمر لاهور نحو 200 باحث في علوم الرياضيات والفيزياء من دول مختلفة وقدم سليمان محاضرة حول نظرية نسبية جديدة يعتبرها بديلة للنظرية النسبية لآينشتاين وسط تركيز على الناحية التطبيقية العملية فيها بغية فهم ديناميكية الكون ومن جملة ذلك ديناميكية الطاقة المظلمة.
وسليمان من مدينة حيفا وهو بروفسور في علم النفس ورئيس القسم في جامعة حيفا سابقا وبحوزته ماجستير في الهندسة الإلكترونية وتلقى دعوة للمشاركة في مؤتمر مشابه في باكستان في الصيف المقبل.

سرعة الضوء

وردا على سؤال يوضح سليمان أن نظريته تقوم على رفض فرضية آينشتاين القاضية بأن سرعة الضوء مُطلقة، والقول بأن كل شيء نسبي، بما في ذلك سرعة الضوء.
وينبه إلى أن هذا التغيير المطروح يفضي إلى نتائج تُبيِّن أن نظريته تتوافق مع قوانين نيوتن للحركة ومع نظريات الكوانتوم»، الانفجار الكبير». ويضيف أن النظرية تقترح تعريفات للطاقة المظلمة والمادة المظلمة (Dark Energy and Dark Matter)اللتين تشكلان معا أكثر من95% من الكون، ويكاد علم الفلك لا يعرف عنهما شيئا، وأن صحة التعريفات تتأكد من حقيقه كونها تنجح في التنبؤ بتركيبة الكون.
كذلك يقول سليمان إن النظرية تتوصل إلى نتائج مهمة عديدة لا يتسع المجال لتفصيلها، منها حساب كميّة الطاقة الحرجة اللازمة لتحوّل المادة إلى حالة موجية، والتنبؤ بدقة بالسرعة التي تم التوّصل لها عليها مؤخرًا في تجارب الطاقة العليا على النيترينو السريع وكانت قد حظيت باهتمام علمي وإعلامي واسعين بسبب العواقب التي قد يترتب عليها تكرارها، لكونها تناقض فرضية آينشتاين.

محمد النشائي

ويقول البروفيسور المصري البارز محمد النشائي، الذي كان مرشحا لجائزة نوبل في الفيزياء لسنة 2009، يقول في رسالة للبروفسور سليمان إن دراستها هي الأكثر أهمية منذ كتابة النظرية النسبية وميكانيكا الكوانتوم لافتا إلى أن نتائجها مذهلة، لا تصدق».
ويتابع النشائي «لقد توصلتَ لأحد أهم الاكتشافات في الفيزياء النظرية التي تتوافق أيضاً مع التجارب. لا يوجد إنسان يستطيع تفسير ما هي الطاقة المظلمة ومن أين تأتي. أنت فعلت. اعتقد أنك تستحق جائزة نوبل».
ويحذر من أن الناس سيصابون بالذهول حينما سيرون فلسطينيا مسلما، هو ليس حتّى بفيزيائي أوعالم رياضيات، يحوز على جائزة نوبل في الفيزياء.
ويضيف النشائي الذي تعرض لحملات غير موضوعية عليه في أوساط علمية غربية «أنت أشد خطرًا على المؤسسة (العلمية) مني وسوف يكرهونك عشر أضعاف ما كرهوني.. هذا النوع من الكراهية هو بمثابة وسام شرف

* عن القدس العربي 


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"