كريم عبد الله : وشاحُ الحِداد ……. مدلهمٌ بالطقوس

karim abdullah 2وشّحَ الحِدادُ كرنفالها المؤجّلَ بالرصاصِ …/ كحلها مَهْرُ دموعٍ روّضتهُ قوافل الحكاياتِ …./ فلقدْ غيّبتْ مُزنةٌ أقمارها تحتَ فساتينها المفخّخة ………………….
ذاكَ الحزنُ هنّدسَ ضرعها المملوءَ بالفجيعةِ الرافضة …./ خلفَ كواليسٍ شاختْ عاصفة تصطفي ما خلّفتهُ البنادق …./ كانَ وجهها يلسعهُ سوط يُشقّقُ جبهات السنين
تُكثّرُ جيوشَ الطَلْع في راحتيها يتراقصُ سعفٌ أجرد …/ تنبضُ معابدها تضيءُ مدلهمات الطقوسِ متصاغرةً …/ أعواماً تكتنزها في ظلامٍ يحترفُ الوئدَ رابضاً على أرديتها …
في الكؤوسِ شمسها خابية نبضاتها منذورة مشتّتة …/ للآنَ قاراتها يتقاسمها صقيعٌ يُعبّئها بأكياسِ الرمل …/ خنادقاً خلفها يتمرّكزُ تاريخٌ يلطمُ جذورَ التنهّد
تتناهشها فوضى وإزدحاماتٌ تلصفُ تطوي مسرّاتها …./ في دهاليزٍ تزكمها ريحٌ تُذهلُ حقولَ الصباحاتِ …/ وعبّاداتها تُغمضُ عيونها خجلاً إذا داهمها موجٌ غريق ……………..
تحاصرها مخاوفٌ تتمرّكزُ في سرّةِ إبتسامتها ../ المراسي المثقوبةِ تتجمّدُ كما الفجر يتهيأُ يمضي عارياً …./ وراياتها المطيّبةُ بالزعفرانِ تقشّرُ أدمةَ السماء
عندها تبيتُ الشمس كانتْ تزيّنُ عيونها مستجيرةً ………./ تربطُ تبرَ الجسدِ بتراتيلِ غنج النهرين …/ لكنَّ أغنيات الكهنةِ لاحقتْ زنابقها فأندفتْ ثيرانٌ تحرثُ بكارتها ……………….

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| محمد الناصر شيخاوي : حديث الغدير .

جَفَّ الغديرُ وما جَفَّتْ مآقينا يا علي لَنْ نَكُفَّ عن البكاء ما حيينا فأعذر حُبَّنا …

| د. ميسون حنا : مسرحية “الحلم”.

مسرحية من أربع لوحات سأنشرها تباعا ، مثلت هذه المسرحية ضمن فعاليات مسرح الهواة عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *