عبد الكريم ابراهيم : فيلم (اولاد العم ) عقدة الموضوع وبساطة الطرح

abdulkarim ibrahimتعد العلاقات العربية (الاسرائلية) من اكثر المسائل حساسية بسبب تعنت الدولة العبرية وعدم الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني ومنها حقه في تقرير مصيره ،فضلا عن سياسة الجدران العازلة من اجل الحد من الانتفاضة الشعبية التي جاءت ضد التمييز والاغتيالات ومصادرة الاراضي العربية ،ولعل البطولات المخابرايتية هي جزء من هذا الصراع سواء في الواقع او من نسج الخيال ، لذا تظهر بين فترة واخرى مسلسلات وافلام تعالج هذا الموضوع بنوع من العنترية التي لاتمد الواقع باي صلة ، والفيلم العربي (اولاد العم ) انتاج 2009 ومن اخراج شرسف عرفة وتأليف عمرو سمير عاطف وتمثيل كريم عبد العزيز ومنى زكي ومنير شريف ،يمكن ان يعد على سلسلة الافلام السابقة التي تظهر فيها قدرة المخابرات المصرية على اختراق اعتى الاجهزة المخابراتية شراسة وحرفية ( الموساد ) ،وهو امر يفرضه المتلقي مهما كانت توجهاته وابعاده ؛لان معرفة قدرة العدو وحجمه الحقيقي هو الذي يمكن المقابل من التغلب عليه .

الفيلم يمكن ان نقسمه والى القدرة الفنية و نوعية في اختيار الموضوع ، المسألة الاولى اختيار عمل يناقش قضية الجاسوسية وعمل المخابرات من الموضوعات الشيقة ولها جمهور عريض ،لما تحمله من عناصر الحركة (الاكشن ) والتشويق والمفاجأة ،فقد وفق المخرج الي حد كبير في اختيار كريم عبد العزير الاداء دور ضابط المخابرات المصرية (مصطفى ) لما له من صفات (ابن البلد ) الذي كسب المقابل بحركاته العفوية وهندامه البسيط الذي يقترب من الطبقات الكادحة ،وقد ينطبق روعة الاداء ايضا على شريف منير الضابط المخابرات (الاسرائيلي) (دانيال ) والمعروف في مصر ب( عزت ) لما يملكه من مؤهلات جسمانية وتقاسيم وتعابير الوجه ،وزاد من حماس الجمهور الحركات القتالية التي قام بها البطلان فضلا عن استخدام المؤثرات الصوتية وخبراء المتفجرات وحسن اختيار الممثلين الثانويين ولعل استخدام اللغة العبرية في مشاهد عيدية من الفيلم افضى بعدا عميقا ونقله الى قلب الحدث .

ولاد العماما نوعية الموضوع وفصة الفيلم ،فانها اصيبت بنوع من الفتور في بعض المفاصل ،لعدم تعامل المؤلف بحادية وحرفية مع العدو ، ومن خلال جملة مشاهد منها اختراق وكر المخابرات (الاسرائيلية) (الموساد) والبحث عن ملفات مهمة هناك ! ،وهذا العمل لايقبله أي عاقل ان يقوم ضابط مخابرات بسرقة وثائق حساسة مهما كان قدرته ، وكذلك ذراع المخابرات المصرية التي وصلت الى قلب الموساد وزع جواسيس داخل (اسرائيل) ، وادهى المشاهد عملية تخليص الضابط بعد ان فشل في الحصول على مايريد !هي الاخرى غير مقنعة حيث استخدمت كل انواع الاسلحة في وسط تل ابيب !وفضلا عن تهريب (سلمى ) منى زكي مع اطفالها بعد مطاردة عنيفة هي الاخرى ضرب من الخيال الجامح الذي يحتاج الى تهذيب بنوع من الواقعية ؛لان عدم الاستهانة بالعدو وقدراته اهم سمات الاجهزة المخابراتية .

يمكن القول ان فيلم (اولاد العم ) نجح من الناحية الفنية ولكنه اخفق في طرح الموضوع ؛لعدم تعامل معه بنوع من الموضوعية الواقعية وكان بالامكان ان يكسر هذا الفيلم قاعدة النظر للامور من زاوية واحدة في تعامله بحادية الطرح

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| حسن ملواني : تصالح الألوان في رواية ” قهوة بالحليب على شاطئ الأسود المتوسط “.

رمزية العنوان يعتبر عنوان الرواية بصيغته مزدوج الوظيفة، فهو إذ يشير إلى ما يعتبر عاديا …

| خليل مزهر الغالبي : مجموعة “ممتلكاتٌ لا تخصَّني” وخاصية البناء الشعري لآمنة محمود .

في مجموعتها الشعرية “ممتلكاتٌ لا تخصّني” راهنت الشاعرة “آمنة محمود” على تأكيد بصمتها الشعرية بمثولها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *