كلثوم أحمد : هيتَ لك

kalthom ahmadفي الخفاءِ دونما اهتمام
تعتصر عناقيد نبضهْ

 بين كفي رغبتها
لـقميص صمته ترغبُ.
تأسرهُ بِحلوها .. تدعوه.
استعصم!
وعن متارس مناديلها الحمراء

أحجم
تصاعد فحيح كبريائها
طوّقته بالسّحر
جائها طائعاً :

هيت لك.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| هشام القيسي : – هذا اسمك – / إلى حسين سرمك حسن .

هبطت والضوء يومئ من نوافذك من أول الحقل كنت دالة ومن أول النبل كنت خطوة …

| قصي الشيخ عسكر : ذكرى,دراية,تأمّل,لؤلوةٌ .

ذكرى       ذكّرني   وجهُ عجوز   أغرتني أن ألعبً في البيكاديللي الروليت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *