كريم عبد الله : فراغٌ من الامنياتِ في منشور

karim abdullah 2… / فراغٌ مغبرٌّ تنسلُّ منهُ نساء يؤسسنَ في خمرتهِ نهوداً راجفةً ../ …………………………………………………

 كــ خيطٍ رفيعٍ ألوانهنَّ تتكسّرُ باهدابهِ ../ يمرقنَ مِنْ منشورٍ يابسٍ مدلهماً …../ تلمعُ العيونُ بــ نسيمٍ مفتونةً حدّ التخمةِ بالرمد ………..

ذاكَ الحلمُ يُساقطُ طلعَ غاباتٍ متوحّشةٍ ../ على رفوفِ الذاكرةِ تنامُ نصوصهُ الممنوعةِ …/ شاحبةً تستلقي المواويلَ مضفورةً في الحقائبِ الراحلةِ ………..

مسعّرةً صورٌ هناكِ تفرزها حسراتُ غروبٍ يحتمي بالوحشةِ … / جرداء مائدةَ المرايا يمسحها صدى الندم …/ شاعَ في طيّاتِ العمر رنين عذاباتٍ تنفخُ في رمادِ الأمسياتِ ………..

مَنْ رشَّ عطرَ الخراب في مسلاّتهِ وأعلنَ الفتنةَ ../ مَنْ فتّقَ أُجاجَ الصبرِ في آنيةِ الأشواقِ الزاخرة ../ وهذا القلق عادَ ينامُ على إسفلتِ الأنتظار …………………. ؟

تورقُ أوراقُ دفاترهِ اليابسة في وحشةِ الكلماتِ ../ قطيعُ الهمساتِ المخادعةِ تسوقُ طلاسمَ الغيوم …./ لتغفو على شِغافِ صدرهِ رمالٌ تتحركُ ……………………..

كمْ جمرةٍ نبتتْ تكوي بساتين البهجة ../ ولألأتْ في جبينِ الأيام رجفة صبحٍ عقيم …/ والشغاف سورٌ شائكٌ بالنجومِ الخابيةِ غلّفها

حينَ إهتزّتْ غصونُ أحلام الحدائقِ …/ أمطرتْ غيماتٌ مستعصية على سواحلِ الوَلَه أغنيةً ../ وغسّلتْ قيعانهُ جدائلها المتنازعِ عليها ………………………

…………/ وعاد مِنْ جديدٍ يترقبُ وجهاً يمضي بهِ لألوانِ المحطاتِ دونما وجعٍ …./ يغسلُ كآبةَ نوافذه المثقوبةِ وراءَ ستائرِ غربتهِ ……

 بقلم

كريم عبدالله

بغداد

العراق

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : حصَّةُ الناصرية *..

رمادٌ ؟! وأنتمْ ماءُ نهرينِ مقمرُ  ظلامٌ ؟! وأنتمْ بدرُ تموزَ نيّرُ    فراتٌ جرى …

| بلقيس خالد : فوهات غزيرة.. عصفورة عمياء – إلى فتاة الحسكة .

-1- هادئة تتأملنا ممسكين بحبلها نسير ولا نتقدم :الأمنية. -2- في اللقاء افرد ذراعيه لاستقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *