زكي الجابر : ليلة في قبرص (ملف/5)

Zeki aljaber

إشارة : 
يهم أسرة موقع الناقد العراقي أن تقدّم هذا الملف عن الشاعر المبدع والإعلامي الكبير الدكتور زكي الجابر بمناسبة الذكرى الثالثة لرحيله حيث غادر عالمنا في الغربة يوم 29/كانون الثاني/2012 . وتهيب أسرة الموقع بجميع الأحبة الكتّاب والقرّاء المساهمة في هذا الملف بما يملكونه من مقالات أو دراسات ووثائق وصور ومعلومات وذكريات عن الراحل . وسيكون الملف – على عادة الموقع – مفتوحاً من الناحية الزمنيّة .

القصيدة :

(قبرص) تخلع ليلا بُردة الشتاء
وتعشق النوم على ضفاف بحرها
وأنت أَمْ تفاحة حمراء
في بركة يموج فيها الماء بالأضواء?
ويهجر الملح ثيابه
فهو حليب سابح بالنور
وأنت أم قبرص أم تفاحة حمراء?
والبحر, يا حبيبتي, أم شاعر مسحور
يوشح المساء?
بالرذاذ والغناء
سُكّرتي البعيده
ويا قصيدة تذوب في قصيده
غنيتك الوحدة في أمنية وحيده
لو نلتقي
ونغمر اللقاء بالبكاء
ونغرق البكاء
في ضحك اللقاء
حبيبتي أيتها الوحيدة البعيده
يا فرح الوردة بالندى
لو تهمسين يخفق الصدى

في أضلعي
ويُولد المدى
في أدمعي
وأنت تُولَدين
في كل نظرة عصفورةٌ مبلله
ناعمة مدلله
حبيبتي مَنْ غيرُنا
سيحرق القبل
في جمرة الخجل?!
حبيبتي
(قبرص) تنزع عنها بُردة الشتاء
في حانة ليليةٍ تسكر بالدفء
وأنت بين الضوء والضوء
في الضوء تسبحين
بالحب تحلمين
أقرأ في عينيك يا حبيبتي, أكثر من نداء
لهمسة
لضحكة .. تنساب في عروقنا
فتضحك الدماء
حبيبتي .. يا ضحكةَ النسرين
لو نلتقي
في ليلة هادئة عند ضفاف السين
في قبرصَ الأنداءُ والأفياءْ
في تونس الخضراءْ
وحيث نحمل الحنين للحنين
لو نرتمي والتعب الحزنْ
على وسادة
مغسولة بالعطر والنبيذ
ستولد المدائنْ
وتشرق الشموسْ
كبيرة كبيره
في غرفة صغيره

حبيبتي .. ما أعظم النساءْ
في عالم
بكاؤنا يلوذ فيه بالبكاءْ
لو ابتسمتِ .. يا حبيبتي..
يا أجملَ النساء
لو ترتدين معطف الشتاء
ونلتقي
لأنني أحس في الضلوع
لهفة اللقاء

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *