كلثوم أجمد : من يجيرني ؟!

kalthom ahmadتَمددت فراسخُ الأرض
وكف مدسوسةٌ بين أفكاري
تُقلبُنـي بين كلّ الجهات
منْ سيُجيرنـي..
مِن فورة الثّكل
المخبوء بين رمال الحّنايا
منْ يُجيرنـي..
من هذا القلق
الذّي يمشيني بين دروب التّوجس
منتعلا رأسي….
غير.
تلك الزوايا القائمة بين كتفيكَ
فـأقرأْ أية القرب …
وأدنـو تُطهركَ أدمعي
يغتسل العشق
تُحرق الأثام
تطرد عينُ الخيبات
لـِأعلن سرّ تلكَ التّمائم المطوّقة للقلب
و ـ أمضي…

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كفاح الزهاوي : سخريات القدر .

سخريات القدر كم هو ساذج وعقيم حينما يصدق أوهام خفافيش الظلام ويمكث أطول مدة في …

| كريم الأسدي : وأربكتُ حدَّ الوجدِ .

سعيتُ الى وجدٍ فجاوزتُه ُحدّا  فأربكتُ حدَّ الوجدِ والناسَ والوجدا وألفيتُني بينَ الملائكِ سائراً  طهوراً …

تعليق واحد

  1. نص فاخر كقخامتك دمت زينة القلم والحرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *