علي البزاز: رواد الفن العالمي الحديث يكشفون أسرارهم

تبدو الروح سماء على الأرض في المعرض الاستعادي التكريمي لرواد الفن الحديث (1920 – 1960) في متحف «فان غوغ». الأسئلة الروحية التي تنشد الطيران هي ما يجمع أعمال الفنانين: موندريان، كازيمير ميلوفتش، جورجيو دو كيريكو وتيو فان دوسبورخ. أنشغل الفنان موندريان في خطوطه ومكعباته بتكريم الطمأنينة والتوازن اللذين هما بوابتا التمتع بالحياة كما يعتقد، تقتفي خطوطه هاتين الصفتين شكلاً ولوناً.

تبدو الأشكال في لوحة» أصفر، أحمر، أسود، أزرق» منسجمة، طاردة تسلط التنافر بين الألوان، وكذلك بين الأحجام بفضل الإطار المحدّد بألوان الأشكال ذاتها. يسود هذا التوازن في لوحة أخرى وإن بدت الأشكال والخطوط غير متناظرة في أحجامها وألوانها، حيث افتراق عن الأنسجام الهارموني التقليدي، إنما ساهم الاستقرار الروحي بهذا التوازن. الخطوط عمودية وأفقية تُحاكي الكون في وجوده الفيزيائي، ولا تتعمد الابتعاد عن السلام النفسي في امتداداتها. ثمة اتصال روح كوني مع محيط الأشكال والألوان.
« أغنية جنوبية» لجورجيو دي كيريكو ملهم الفنان رينه ماغريت: شخصان وجهاهما على هيئة بيضة، يرتديان ملابس تقليدية، يعزف أحدهما على القيثارة، وفي وسط قفصه الصدري تنتصب نافذتا بنايتين. الوجهان وتقاطيع الجسدين مرسومة بطريقة كلاسيكية متناظرة مع الملابس، ومتنافرة مع رمز البناية في الصدر. يُحدّد الوجه صفة الجسد ويشخّص ملامح الكائن انساناً أو حيواناً، وينفذ إلى أدق انفعلاته فرحاً وحزناً. البيضة، علامة الولادة، تُشير إلى صفة المخلوق، وقشرتها الرقيقة تحفظ سر الحياة بقدر ما هي هشة قابلة للأنكسار.

يتجلى ضوء النجوم المشتعل، لدى الفنان الروسي كازيمير ميلوفتش، لامعاً كالغراب، كما يكتب في مذكراته. أصبح التناقض منسجماً، أو قد استعار دلالاته من المحيط. تظهر النجوم في الليل، ضوؤها يلمع بفعل ظلامه، يعكسها ويجعلها مرئية، والنجوم موجودة عادة في النهار، لكن أشعة الشمس تحجبها، والغراب أسود كما الظلام، وقد استعاره ميلوفتش نيابة عن العتمة. هكذا تــبدو النجــــوم لامعة كالغراب. والأهم فـــي هذا التجلي، هو العلو إذ يسمح برؤية كهذه، فالسماء تتسلط على الأرض وكل ما فيها غامض، ويعطي المجهول احساساً بالقدسية والرغبة في التوّحد. سهّلت استعارة الغراب على الفنان أن ينتقل من مرحلة الانطباعية التي لم تعد بالنسبه له تخوض في «الظواهر الطبيعية»، إلى مرحلة التجريد المبنية على الصوفية الفنية ذات الطابع الديني، أي الاتحاد مع النفس والكون، بفعل الألوان والأشكال، مع مرجعية لاهوتية.
لوحة «ضد التكوين 1924» للفنان الهولندي تيو فان دوسبروخ تقتفي أشكال مواطنه موندريان، ولكن تعارضها في الموضوع الذي يمهد لمعاكسة لونية حقيقية مع عمل موندريان الموّجه إلى التوازن والاستقرار، بينما أختار تيو الحركة التي جعلت من أشكاله غير منسجمة بعضها مع بعض. وفي حالة عصيان ساحر للتكوين الموندرياني هذا يلقي بكرم التنافر على الألوان التي هي الأخرى في حالة حركة. إنه لا يسمح للأشكال بالتآزر في ما بينها، ومن هنا عنوان اللوحة يتكفل بإثارة التناقض. وهذا هو عين الفرق بينه وبين موندريان. واذا كان الفن حاجة روحية دلالية لفهم الذات والعالم، فهو أيضاً، ومن منطلق تلك الذات العارفة بشؤونها الحياتية، حاجة مادية، لها مواصفات السلعة، لكنّ الفن يقيد ميلها التجاري البشع إلى الأحساس الباطني بالعالم.
توجد في الطابق الأول من المعرض موديلات شتى لتطور الكراسي، التي تشي بفكرة الأنسان عن الكون، وعن مفهومه للتأمل. فالكرسي «الأحمر الأزرق» عند الفنان خيرت ريتفلد مثلاً، عريض القاعدة ذو ذراعين يتكآن على الأرض عبر مستطيل، ومسند مائل طويل يسمح بالاسترخاء يحاكي القاع، وهو يختلف جذرياً عن كرسي مائدة الطعام. وهو في غاية تصميمه، تكعيبي الأسلوب. أما كرسي لودفيك ميس فان ديرو، فلا يستند على قاعدة خلفية، بل يرتكز على قاعدته الأمامية، ما يجعل الفراغ الذي يحتله شاسعاً يسمح بمقارنته مع الأفق. وعليه فإن الفن يهتك أسرار الطبيعة، ويستفيد من خفاياها، فيصبح مقارناً لها في المنزلة. هذه هي غاية الحداثة؛ إشهار المجهول على الملأ كي يمارس الجميع حقّهم في الأبداع كما هو طموح « البوب آرت»، وهنا فقط تندحر نخبوية الفنان، ويفترق الفن عن اللاهوت.
يتم في الطابق الأول تكريم رواد القرن العشرين 1920 ذوي الميول التعكيبية، وتحتفي نشرة المعرض بهذه المدرسة، التي أثرت عالمياً في أساليب الفن الحديث. وما يؤسف له وفي خضم الحفاوة تلك، عدم وجود لوحات للفنان البلغاري باركو، الذي يعد أيضاً رائداً في مجال الفن التكعيبي، ومن رواد القرن العشرين. وهناك تجاهل تام للفن الأفريقي، ملهم رواد الحركة التعكيبية، ما يجعل المرء يفكر، كم ساهمت السياسة والتسويق الدعائي، في تجاهل فنانين مهمين في حركة الفن المعاصر، بسبب أنظمة مركزية، لا تهتم بالإبداع ولا تسوقه إلاّ ضمن مفهوم السلعة الكمالية!
ويضم الطابق الثاني أعمال الرواد خلال عام 1960. في هذه المرحلة استفاد الفن من الكولاج وتقنية الكرافيك، والمواد التي يعاشرها الأنسان يومياً، كالقطن، نشارة الخشب وسواها. يشتغل الفنان ايفس كلاين على أحادية اللون في لوحة «رنين» وهي كتلة نحاسية صفراء مصقولة، تعكس دوائر تُشبه سطوح الطبول. الأشكال المعكوسة تشكل مع فضاء اللوحة سطحاً لونياً متجانساً، كناية إلى فضاء شاسع لا تكسر رحابته الخطوط أو الألون.
والأحادية اللونيه نجدها في عمل الفنان بيرو مان زونت، وكذلك الهولندي أرمادو «تسعة مسامير سوداء على الأبيض». الفنان فونتانا أكثر الفنانين انشغالاً بأحادية اللون والمكان أيضاً

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

|| الناقد الراحل د. حسين سرمك حسن : تحليل رواية “حياة ثقيلة” للروائي سلام إبراهيم | الحلقة الثالثة(ملف/153) .

هل يمكن أن تتفق هذه المعلومات مع تسلسل أحداث حكاية أحمد التي قصّها علينا الراوي …

| صباح الأنباري : ميكافيلية الغزل في حكايات حميمة (*) .

  العنونة (حكايات حميمة) تشي هذه العنونة بوجود مجموعة حكايات أو مرويات ينقلها لنا الحكواتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *