وتبقى الكلمة (5)
شعر: د. زكي الجابر
إعداد وتعليق: د. حياة جاسم محمد

zeki aljaber 3هذه هي القصيدة
هذه هي القصيدة
بيتكَ الذي تسكن إليه
حين يلسعكَ الهمّ
وينهمر المطر البكاء!
وتتلمس تحت صدغكَ أوجاع الخاطرة
ألماً يتألم
حين يتكسر على أضلاعكَ البحر
وتنحسر المويجات عن مقلتيك
لترى الدنيا محيطاتٍ ممتدة
تسألكَ قطرة ماء!
***
هذه هي القصيدة
زنزانة البطولة
وغراس الجوع
حنظل الحنجرة
وحشرجة الضحكة الأخيرة!
جبهة الشمس
وهي تتغضن بخيوط فضة الشتاء
الدم المنبحس من الأعراق الناتئة
وارتجافة القلم على ارتجافة الورق
حين تغمغم القافية!
***
هذه هي القصيدة
حين تستبيحك لذة الحرام
خطيئة البراءة
وعري العطاء!
بكائياتكَ عند قبر ’’الحسين‘‘
على الرمال العارية بين ’’بغداد‘‘ و ’’دمشق‘‘
نثار أحلامكَ الضائعة
وبطولاتكَ الجبانة
في وطنٍ تتنقّل على ثراه
أحذية الغزاة
وأعقاب سجائر ’’المارلبورو‘‘
لا السيف أصدق أنباء من الكتبِ
ولا الكتب تفصل بين الجِدّ واللعبِ!
***
هذه هي القصيدة
اللعنة التي لا تجرؤ على البوح بها
فلا تكذبْ عليها
بشعارات المديح
ومجازات الهجاء
وتلبُّسات المشبَّه بالمشبَّه به!
ولا تجعلْ منها قرباناً تتوسل به إلى الجلاّد
لن تفتديَها بعضة الندم
واحتراق الحسرة بالحسرة
***
هذه هي القصيدة
لن تخونكَ إذا لم تخنْها
تحت استعاداتِ جمهور أبله
يصفّق قبل أن يستمع
ويتأوّه قبل أن يقرأ
***
هذه هي القصيدة
هي أنتَ حين تكون أنتَ!

عراقيات

هل فارَ التنّور؟!

مُطارَدٌ في الوطن
وفي المنافي
في نقاط الحدود
جوازكَ مزوّر
وصورتك زائفة
ودولارُكَ مصنوع في سنغافورة!
_ _ _
كُنْ ما شئتَ
وابنَ من شئتَ
واكتسبْ نسباً
ولكن إيّاكَ أن تكون عراقياً
تلاحقه اللعنة
_ _ _
لا الجبل يحميكْ
ولا المغارة تؤويكْ
ولا نوحٌ يناجيكَ ويُنجيكْ
في كل مقرّات الشرطة
إسمكَ مصلوب في لائحة المشبوهين
_ _ _
أيها الملتفّ بعباءة التشرّد
أيها المحتضن صرّة طعامه ولباسه
في الزاوية المظلمة من الشارع الخلفي
أما زال البرد يلسعكَ وأنت تتساءل:
’’هل غيض الماء
وفارَ التنّور؟!‘‘*
* إشارة إلى الآية 43 والآية 39 من سورة هود
*******
التحدّي
الشعراء يسطرون قصائدهم
صباحَ مساءْ
تضيق بها الصفحات
والميكروفونات
وقاعات العبث العقليّ
والراقصون يهزّون أجسادهم
في الملهى والمبغى
في حمامات السباحة
وساحاتِ الإعدامْ
والرسامون يصلبون لوحاتهم
على جدران المطابخ
وعياداتِ الأطباء
وعلى دكّان سوق ’’الهَرَج‘‘
فإذا لم تستطع
أن ترقصَ من غير أن تهزّ جسدك
من غير أن ترفس الأرض بقدميك
وأن تكتبَ شعراً من غير كلمات
من غير قافية أو وزن!
وأن ترسم بلا فرشاة أو لون!
فاعتزلْ!
كوربيس كريستي*
28/3/2004
* من القصائد القليلة المؤرخة

(1)
الخارطة
مزّق خارطة الوطن
ألف مرة!
وفي كل مرة
تعود المِزَق للالتحام من جديد!
(2)
ماكبث
قال شكسبير:
’’لم يكن ماكبث إلا حاكماً عربياً
غمس يده في مياه البحار السبعة
فتحوّلت إلى دماء‘‘!
(3)
تراب
شبر واحد من تراب الوطن
يتسع لكل حدائق العالم!

(4)
أحزان
في عيني إمرأة تبيع السجائر
في الساحة الهاشمية بعمّان
قرأتُ كل أوراق الحزن العراقي!

(5)
ألم ترَ
قال:
’’ألم ترَ كيف ابتنى قصوره الخمسين؟‘‘
قلتُ:
’’ألم ترَ كيف فعل ربكَ بعاد؟!‘‘*

* إشارة إلى الآية 6 من سورة الفجر

(6)
جيش المهدي
تساءل أهل بغداد في عجب
كيف يظهر للمهديّ جيش
ولم يظهر المهديّ بعدُ؟!

(7)
العراقي
لم يكن الصليب على كتفه
وهو ينقل الخطى
مثقل النفس بالأسى
حين ضاق به الوطن
حمل الوطن فوق كتفه
وسار يجوب العالم
من منفىً إلى منفى

(8)
النورس
على الشاطئ البعيد من خليج المكسيك
نظر النورس إليّ بعينين دامعتين
طاف حولي مرّاتٍ وقال لي:
’’جئتُ من البصرة
أبحثُ عنكَ‘‘

(9)
ظمأ
أمام البوابة الصدئة
للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين
وقف ’’دجلة‘‘ واهن الخطى
متغضّن الجبين
وحين سألوه عما يريد
أجاب: ’’قطرة ماء!‘‘

قصائد للحبّ
همسات
الريح تنثر شعرها
تلتف حول المعطف المبتلّ بالمطرِ
والبحر في الأفق البعيد
يكاد يشربه السراب
ورسالة زرقاء تهدأ في يديها
يا طفلة الأمس البعيدْ
وطفلة اليوم الوليدْ
قد جئتُ
لا!
قد جئتِ بالعسل المصفّى
والخبز والزيتون
والحبّ العظيم
ورسالة زرقاء أخرى
وحكاية لن تنتهي
تموز يولد في الدماء
والقصائد في الشفة
هي قبلة الميلاد!
تخفق بالرجاء
_ _ _
الماء في تموز أحلى
واليوم مثل الأمس يندى بالعطاءْ
لكنّ الغد الممتدّ أحلى!
الوجد في آهاتنا
والحبّ في قبلاتنا
والبحر كالحلم الرقيق
يكاد يلثمه السحاب
فيلوذ في حلمٍ عميق!
وقصيدة
وأخرى سوف تأتي
وحكاية عند الصباح
نقولها
لحكاية عند المساء
هي الولادة!
_ _ _
لمّا تزلْ لكِ عندي
حكاية لم أقلها
وعند ثغري شوق
لقبلةٍ لم أنلها!
فهل يطول انتظاري
لخمرة الشفتين؟!
لكنني أتهادى
أتيه في سكرتين!
عن لمسةٍ في اليدين!
1994
هوامش على كتاب العشق
(1)
المدى
حين تضيق الأرض
أنظر إلى السماء حيناً
وإلى عينيكِ حيناً
آه، ما أوسع المدى!

(2)
أجمل القصائد
أراد أن يكتب لها أجمل قصائده
لم يكتب غير كلمة واحدة:
’’أحبّكِ!‘‘

(3)
العاصفة
هناك السكون الذي يسبق العاصفة
وهناك السكون الذي يتبع العاصفة!
وأدري أنكِ العاصفة
في قرارة السكون!

(4)
الجمال
لا تخلو السماء من طائر يرف
ولا الشجر من ورقة تتمايل
ولا البحر من موجةٍ تتكسّر
ولا مقلتاكِ من دمعة تلتمع
وآه، يا للجمال!
2008
سارقة النار!
عندما يلتجئ الضوء إلى عش الغمامة
وتمس القطرة الأولى جناحاً لليمامة
أحتمي في ظل عينيكِ
فعندي فيهما
أحلى الصور
الينابيع وأشعاري وأوراق الشجر
وكؤوس من نبيذ
وغناء
ووتر!
آه، يا ترتيلة النور على وجه الصباح
آه … يا رقة أسراب الحمامات
ويا دفق اللهبْ
آه يا كل الغضبْ
علميني رجفة الدمع على سحر الجفون
علميني غضبة الصبح على ليل الجنون
واحمليني
نزقاً
طيشاً وصمتاً وشجون
للمغارات التجأنا
فإذا الأبواب أغلال وسوط وحرس
وإلى البحر ذهبنا
فإذا الموج عسسْ
فإلى أين وأضواء النهارات يغطيها الشحوب
وعلى مخدعها الشرقي
تجثو الشمس
من حزن تذوب
إنه البرد سيأتي
عن شمال أو جنوب!
فتعالي نسرق النار ونرحلْ
قُدُماً قبل الغروب

(2)
عندما يلتجئ الضوء إلى عش الغمامة
وتمس القطرة الأولى جناحاً لليمامة
ترسم النار على خديكِ ..
ظلاً وابتسامة!

استوكهولم (5/5/1983)

شاهد أيضاً

ثرثرة مع الريح
لالة فوز احمد المغرب

عندما كنت قطة كانت كل الأيادي تمسد فرو ظهري وتقبلني /// عندما كنت فراشة كان …

عدنان الصائغ: علاقة سويدية..

تحدّثا عن الطقسِ والجنسِ والبطاطا وسترينبرغ شربا كثيراً نظرا إلى ساعتيهما بتكرار أبله علّقَ كعادته …

كولاله نوري: هل ستبقى طويلا بعد نهاية العرض؟

إلى: كل دكتاتور غادر ومن تبقّى منهم تُعَدِّد الفراغ وتحمِّل الكراسي كل هذا الخلوّ . …

تعليق واحد

  1. عبد الناصر فتح الله

    حقاً ، و تبقى الكلمة ، و معها صاحب الكلمة ، و رفيقة درب صاحب الكلمة
    لك مني يا دكتورة حياة أغلى التقدير و الشكر الجزيل على أحسن درس في الوفاء لاستاذي الزكي الطاهر.
    عبد الناصر فتح الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *