أنمار رحمة الله : ضحكة واحدة تكفي

anmarأُبتُليتُ بصبيٍّ متسكع يُدعى الملل
يخشى كلَّ النوافذ في قريتنا
ويمارسُ هواية التهديف على نافذة أيامي
حيث أقبعُ خلفها
كصبّار يثرثرُ شوكاً
كزهرة تجاهلتها السحابةُ الكريمة
لا أملك إلا لسانين أبيضين في بنطالي
أما لساني الوردي وضعته في يد حَجَر متسوّل ذات صمت
أحمل ذخيرة وفيرة من الدموع
تكفي لحروب البكاء
لا ينقصني سوى ضحكة…
ضحكة واحدة…
أشتلها راية للنصر في نهاية المعركة
منتشياً باختلافي عن البشر
يكفي أن وجهي يشرق ويغيب في قرية النقاء
غير آبه بسحاب التصنع
وماكياج النصر الافتعالي
ترى كم يداً يملك الحزن
حتى يسجن قلبي المسافر مثل كوكب…؟!
ولماذا لا يملك الفرح سوى عين واحدة
أطفأتها رصاصة مجهولة في هدنة للسلام

شاهد أيضاً

د.عاطف الدرابسة: روحٌ وحيدةٌ في دوَّامةِ الفراغِ

قلتُ لها : لِمَ تركتِ روحي وحيدةً في هذا الفراغِ ، تسألُ المجهولَ عن أسرارِ …

هشام القيسي: أكثر من نهر (6) محطات تشهد الآن

ينفتح له ، وما يزال يرفرف في أفيائه مرة وفي حريق انتظاره مرة أخرى ومنذ …

محمد الدرقاوي: درب “جا ونزل “

مذ بدأت أمي تسمح لي باللعب مع أبناء الحي في الدرب وأنا لا اعرف من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *